وكالات - أبوظبي

اعتقلت السلطات التركية 63 شخصًا ولا تزال تلاحق 89 آخرين لتوقيفهم في جميع أنحاء البلاد في إطار التحقيقات التي تستهدف مؤيدي حركة الداعية فتح الله غولن داخل الجيش المتهمين بالوقوف وراء محاولة انقلاب 2016.

وذكرت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أن النيابة العامة في إزمير (غرب) وقونية (وسط) أصدرتا مذكرات اعتقال بحق 42 و40 من أفراد القوات المسلحة على التوالي.

في هذه الأثناء، أعلن مكتب المدعي العام في إسطنبول في بيان أنه يبحث عن 40 جنديًا، بعضهم تم تسريحهم بالفعل.

أخبار ذات صلة

"التورط بالانقلاب".. ذريعة أردوغان لإقصاء الضباط المعارضين

كما أعلنت النيابة العامة في أنقرة توقيف 22 مشتبها بهم في حين صدرت مذكرات بحث عن ثمانية آخرين.

ويشتبه بأن جميع هؤلاء من مؤيدي حركة الداعية فتح الله غولن التي صنفتها أنقرة "مجموعة إرهابية".

وأوقف في الإجمال 63 شخصاً قبل ظهر الثلاثاء.

أخبار ذات صلة

بـ"تهمة غولن".. تركيا تعتقل المئات من موظفي الخارجية

يقيم غولن في الولايات المتحدة منذ حوالي 20 عامًا، لكن السلطات تتهمه بتزعم حركة اخترقت المؤسسات التركية بهدف الإطاحة بالرئيس رجب طيب أردوغان وبأنه العقل المدبر لمحاولة الانقلاب التي وقعت في تموز/يوليو 2016، وهو ما ينفيه بشكل قاطع.

منذ الانقلاب الفاشل، شنت السلطات حملة لا هوادة فيها ضد مؤيدي غولن ونفذت عمليات تطهير لم يسبق لها مثيل في تاريخ البلاد الحديث، إذ قُبض على أكثر من 50 ألف شخص وفُصل أكثر من 140 ألف شخص أو أوقفوا عن عملهم.

وتستمر موجات الاعتقالات بوتيرة ثابتة بعد ما يقارب ثلاث سنوات من محاولة الانقلاب الفاشلة.