أعلنت الشرطة الإندونيسية اعتقال زعيم جماعة متطرفة مرتبطة بتنظيم القاعدة ومتورطة بتفجيرات بالي عام 2002 التي أسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص.

أخبار ذات صلة

إندونيسيا.. انتحاري يستهدف مركزا للشرطة قبل عيد الفطر

وقال الناطق باسم الشرطة ديدي براسيتيو إن شرطة مكافحة الإرهاب اعتقلت بارا ويجايناتو مع زوجته السبت في فندق في مدينة بيكاسي القريبة من جاكرتا.

ووفق الشرطة فإن ويجايانتو تزعّم منذ وقت طويل الجماعة التي تعد واحدة من أقدم الجماعات الإرهابية في إندونيسيا وتقف وراء سلسلة من الهجمات الدامية في الدولة.

وقال براسيتيو إن ويجايانتو يشتبه أيضا بإرساله ما لا يقل عن ستة مجموعات من الإندونيسيين للقتال في سوريا، كما قدم الدعم للمسلحين في منطقة بوسو المضطربة في جزيرة سولاويسي.

وتأسست الجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة على يد حفنة من المقاتلين في المنفى في ماليزيا ابان الثمانينات، ثم توسعت لتضم خلايا في أنحاء جنوب شرق آسيا.

أخبار ذات صلة

مقتل "جلاد داعش" الإندونيسي

وكانت المجموعة مسؤولة عن تفجيرات بالي عام 2002 التي قتل فيها مواطنون من 21 دولة على الأقل وتعد أسوأ هجوم تعرضت له البلاد على الإطلاق.

كما تم تحميل المجموعة مسؤولية تفجير سيارة عام 2003 في فندق جي دبليو ماريوت في جاكرتا أدت الى مقتل اكثر من 12 شخصا، اضافة الى تفجير انتحاري بسيارة في العام التالي خارج السفارة الأسترالية أسفر عن مقتل 10 أشخاص.

وفي السنوات الأخيرة، ركزت شرطة مكافحة الإرهاب في إندونيسيا اهتمامها على جماعة أنصار الدولة التي بايعت تنظيم داعش.