وكالات - أبوظبي

شدد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الاثنين، على أنه سيعرقل أي محاولة لتوسيع الاتحاد الأوروبي حتى يخضع لإصلاحات عميقة.

ويأتي موقف ماكرون هذا رغم التحذيرات من أن تأخير محادثات العضوية مع ألبانيا ومقدونيا قد يقوض الاستقرار في منطقة البلقان المضطربة.

وبعدما فشل زعماء الاتحاد الأوروبي في ملء المناصب العليا للاتحاد الأوروبي للأعوام الخمسة المقبلة، قال ماكرون "سأرفض أي نوع من التوسع قبل إجراء إصلاح عميق لأداء مؤسستنا"، وفق ما أوردت "أسوشيتد برس".

أخبار ذات صلة

من هو الرجل الوحيد وسط زوجات زعماء قمة العشرين؟
بعد 20 عاما من التفاوض.. اتفاق تاريخي بين أوروبا والميركوسور

وكانت المفوضية الأوروبية أوصت بدعوة ألبانيا ومقدونيا الشمالية إلى بدء المفاوضات، وتعتزم دول الاتحاد الأوروبي اتخاذ قرار بشأن مستقبلهما بحلول أكتوبر.

وحذرت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، في مايو من أن أي فشل في بدء المحادثات "يمكن أن يقوض الاستقرار ويثبط بشكل خطير إجراء المزيد من الإصلاحات".