وكالات - أبوظبي

اعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الثلاثاء، أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على كبار المسؤولين الإيرانيين، تكشف عما وصفه بـ"كذب واشنطن" بشأن عرض إجراء مفاوضات.

وقال روحاني خلال اجتماع مع الوزراء تم بثه على الهواء مباشرة "في ذات الوقت الذي تدعون فيه للتفاوض، تسعون لفرض عقوبات على وزير الخارجية. من الواضح أنكم تكذبون"، وفق ما أوردت "فرانس برس".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب وقع، الاثنين، أمرا يفرض عقوبات "مشددة" على النظام الإيراني، تستهدف مرشد النظام علي خامنئي، ووزير خارجيته، محمد جواد ظريف، وقادة في الحرس الثوري، عقب إسقاط الأخير طائرة أميركية مسيرة فوق المياه الدولية الأسبوع الماضي.

وفي وقت سابق، اعتبر متحدث باسم الخارجية الإيرانية أن العقوبات الأميركية الجديدة "نهاية لمسار الدبلوماسية" بين واشنطن وطهران في ظل التوتر المتصاعد بينهما.

وقال وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوشين، إن العقوبات "ستجمد حرفيا مليارات الدولارات من الأصول".

أخبار ذات صلة

تباين "أميركي-روسي" بشأن إيران في قمة القدس
طهران: عقوبات واشنطن تقطع طريق الدبلوماسية "إلى الأبد"

ويدير مكتب المرشد ما يقرب من 200 مليار دولار من خلال أذرع اقتصادية داخل الدولة التي تعاني من الفقر بسبب إهدار الأموال على حروب الوكالة الخارجية، وفق الخارجية الأميركية.

ومع ذلك، جدد ترامب خلال توقيع أمر العقوبات موقف بلاده القاضي بإجراء الحوار مع طهران.

وأضاف أن "الولايات المتحدة تحب السلام ولا تريد النزاع مع إيران وأي دولة أخرى، واتطلع إلى اليوم الذي يمكن أن ترفع فيه العقوبات وتصبح إيران دولة مزدهرة ومسالمة. يمكن أن يحدث ذلك غدا أو بعد سنوات".

وفي الوقت نفسه، جدد موقف الولايات المتحدة الرافض لامتلاك إيران السلاح النووي.

وتصاعدت حدة التوتر بين واشنطن وطهران، منذ أوائل مايو الماضي، بعدما أعلنت الإدارة الأميركية إنهاء الإعفاءات الممنوحة لصادرات النفط الإيرانية، وما تلى ذلك من تطورات متسارعة.

وبلغ التوتر ذروته مع إسقاط الإيرانيين طائرة أميركية مسيرة، وكاد الأمر أن يؤدي إلى ضربة عسكرية ضد نظام الملالي قبل أن يتراجع الرئيس ترامب في اللحظة الأخيرة عنها.