سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكدت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، السبت، أن الولايات المتحدة لا تسعى لخوض حرب مع إيران، لكنها مستعدة للدفاع عن القوات والمصالح الأميركية في المنطقة ولديها القدرة للرد بقوة على أي تطور للأحداث.

وأوضح البنتاغون في بيان أن القوات الأميركية لديها قدرة عسكرية كبيرة ومستعدة للرد على أي تطور في المنطقة.

وذكر البنتاغون: "أي هجوم إيراني على أي طائرة تحلق في الأجواء الدولية يعتبر انتهاكا للقانون الدولي ويشكل تهديدا لسلامة الملاحة".

ويأتي ذلك بعد أن أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الجمعة، صحة تقارير إعلامية أشارت إلى أنه تراجع في اللحظة الأخيرة عن ضرب أهداف إيرانية، بعيد إسقاط طهران طائرة استطلاع أميركية.

وفي سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في "تويتر"، قال ترامب:" يوم الاثنين أسقطوا (الإيرانيين) طائرة درون غير مأهولة كانت تحلق فوق المياه الدولية".

وأضاف أنه أوقف الهجوم على طهران قبل انطلاقه بـ10 دقائق، بعدما علم أنه سيؤدي إلى مقتل 150 شخصا.

أخبار ذات صلة

ترامب: الصواريخ الإيرانية ستكون ضمن أي اتفاق مع طهران

ولفت إلى أن الجيش الأميركي كان ينوي ضرب ثلاثة مواقع مختلفة في إيران الليلة الماضية، من دون أن يحدد أماكنها أو طبيعتها. 

وفي تبرير لقراره، أوضح الرئيس الأميركي أن الرد لا يتناسب مع إسقاط طائرة مسيرة غير مأهولة، مجددا موقفه الحازم بشأن عدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي، بالقول:"لا يمكن لإيران أن تحصل على أسلحة نووية أبدا".

وكشف عن أنه فرض عقوبات أكثر قسوة على إيران، من دون أن يقدم تفاصيل، لكنه أكد أن إيران أصبحت الآن أضعف كثيرا، مقارنة مع بداية ولايته، عندما كانت تصنع المشاكل في أرجاء الشرق الأوسط.

وشدد على أنه ليس في عجلة من أمره للرد عسكريا على إيران، قائلا في الوقت ذاته "جيشنا متأهب ومستعد"