سكاي نيوز عربية - أبوظبي

هدد قائد الحرس الثوري الإيراني يوم الثلاثاء بأن صواريخ إيران الباليستية يمكنها إصابة "حاملات طائرات في البحر" بدقة كبيرة، في إشارة إلى الحاملة الأميركية يو أس أس أبراهام لينكولن، لكن هل بالفعل يمكن استهدافها؟.

وقال البريجادير جنرال حسين سلامي في كلمة بثها التلفزيون الإيراني "هذه الصواريخ يمكنها إصابة حاملات في البحر بدقة كبيرة... هذه الصواريخ مصنوعة محليا ومن الصعب اعتراضها وإصابتها بصواريخ أخرى". وأضاف أن التكنولوجيا الإيرانية الخاصة بالصواريخ الباليستية غيرت ميزان القوى في الشرق الأوسط.

وجاءت تصريحاته في أعقاب هجمات على ناقلتي نفط في خليج عمان الأسبوع الماضي مما زاد من التوتر المتصاعد بالفعل بين طهران وواشنطن التي عززت وجودها العسكري في المنطقة.

وتعد حاملات الطائرات تعبيراً عن القوة العسكرية الأميركية، فلا يوجد أي نظام قتالي آخر يتيح للجيش الأميركي الاستمرار في شن هجمات متواصلة لعدة أشهر بدون الحاجة إلى قواعد أرضية، لذلك فإن حاملات الطائرات العشر التي تمتلكها الولايات المتحدة أساسية في شن العمليات العسكرية عبر البحار.

وبتكلفة تزيد عن 10 مليارات دولار، تستطيع حاملة الطائرات أن تقل 5 آلاف بحار وعشرات الطائرات المتطورة، لكن نظريا قد تصبح هدفا سهلا للخصوم حيث من الممكن مهاجمتها في عرض البحر سواء عبر صواريخ أو هجمات جوية أو ألغام وطوربيدات بحرية تنطلق من غواصات.

وبحسب لورين ب. تومبسون، المدير التنفيذي للعمليات في معهد ليكسينغتون غير الربحي، فإن احتمال قيام أي عدو بتحقيق ذلك فعليًا دون استخدام الأسلحة النووية يقترب جدًا من الصفر، للأسباب الخمسة التالية:

حاملات الطائرات سريعة ومرنة

تهيمن حاملات الطائرات من طراز نيمتيز على الأسطول الحالي للولايات المتحدة، و هي مثل حاملات فورد التي ستحل محلها، تعد أكبر سفن حربية يجري بناؤها على الإطلاق.

ويصل ارتفاع حاملة الطائرات نحو 250 قدما، ولديها مقصورات مقاومة للماء وآلاف الأطنان من الدروع.

ومن غير المتوقع أن يتسبب تفجير ما أو لغم بحري في أضرار جسيمة.

ومع وجود المئات من المقصورات المقاومة للماء وآلاف الأطنان من الدروع، من غير المحتمل أن يتسبب أي نسف أو لغم تقليدي في أضرار جسيمة.

ولأن حاملات الطائرات تتحرك باستمرار عند نشرها بسرعة تصل إلى 35 ميلًا في الساعة - بسرعة كافية لتجاوز الغواصات - من الصعب العثور عليها وتتبعها.

الدفاعات الهائلة

يتم تجهيز حاملات الطائرات في الولايات المتحدة بدفاعات نشطة وغير نشطة واسعة النطاق لمواجهة التهديدات مثل صواريخ كروز المنخفضة المضادة للغواصات.

وتشمل هذه مجموعة من أجهزة استشعار عالية الأداء، وصواريخ موجهة بالرادار ومدافع غاتلينج 20 ملم التي تطلق 50 طلقة في الثانية الواحدة.

ويتضمن الجناح الجوي للحاملة أكثر من 60 طائرة وسربًا من طائرات الإنذار المبكر التي يمكنها اكتشاف التهديدات القريبة (بما في ذلك مناظير الرادار) عبر مسافات شاسعة وطائرات هليكوبتر مجهزة للحرب المضادة للغواصات والحرب المضادة للأسطح والألغام.

وتتم السيطرة على جميع المستشعرات الدفاعية للأسلحة والأسلحة معًا من خلال مركز قيادة على متن الطائرة للقيام بعمل منسق ضد الخصوم.

أخبار ذات صلة

في مواجهة إيران.. أميركا تتوعد بـ"حشد عسكري كثيف"
الأسطول الخامس الأميركي يوجه "برقية" لإيران بشأن مضيق هرمز
رئيس الأركان الأميركي: أرسلنا "لينكولن" لردع إيران
"الذراع القصيرة".. نقطة ضعف الجيش الإيراني

حاملات الطائرات لا تعمل وحدها

عادةً ما تنتشر حاملات الطائرات كجزء من "مجموعة ضاربة"تضم سفنا حربية مزودة بصواريخ موجهة متعددة المهام القتالية.

وتخضع هذه الصورايخ لنظام إيجيس، أكثر أنظمة الدفاع الصاروخي تطوراً في العالم، وهو قادر على ضرب كل تهديد محتمل، بما في ذلك الصواريخ الباليستية.

ويرتبط هذا النظام الدفاعي بأنظمة هجومية ودفاعية أخرى على متن المقاتلات الأميركية التي يمكنها ضرب الغواصات والسفن السطحية والألغام العائمة أو مهاجمة أجهزة استشعار العدو اللازمة لتوجيه الصواريخ الهجومية.

ويمكن لهذه السفن الحربية أن تتجنب بسرعة أنظمة العدو المستخدمة لتعقب المجموعة الضاربة.

وغالبًا ما تشتمل المجموعة على حاملة طائرات وغواصة هجومية شبحية أو أكثر من أجل التغلب على التهديدات البحرية والسطحية.

تكتيكات البحرية الأميركية

على الرغم من أن حاملات الطائرات الأميركية محمية من قبل الدرع الدفاعي الأقوى والأكثر فعالية على الإطلاق، فإنها بحاجة إلى تكتيكات تشغيلية لتقليل المخاطر مع الاستمرار في دعم الضربات الهجومية، وهذا هو السبب الرئيسي وراء وجودها.

فعلى سبيل المثال، لن تعمل حاملة الطائرات بشكل عام في المناطق التي ربما تكون قد زرعت فيها الألغام حتى يتم تطهير المنطقة تمامًا.

وسوف تميل الحاملة إلى البقاء في المحيط المفتوح بدلاً من الدخول إلى المناطق الضيقة حيث يصعب تمييز التهديدات عن حركة المرور المحلية الأخرى.

التكنولوجيا الجديدة

وعلى الرغم من وجود الكثير من التكهنات حول التهديدات الناشئة لحاملات الطائرات، فإن القوات البحرية الأميركية تستثمر بكثافة في التقنيات الهجومية والدفاعية الجديدة التي تهدف إلى مواجهة هذه الأخطار.

وكان التقدم الأكثر أهمية في السنوات الأخيرة هو الجمع بين جميع القطع البحرية في منطقة بحيث يمكن استخدام أجهزة الاستشعار ومختلف الأسلحة لتحقيق أقصى قدر من التأثير.

وتربط أنظمة السيطرة والتحكم البحرية المدمجة بين كل نظام قتالي متاح بشكل بسيط يصعب اختراقه، بينما تملك حاملات الطائرات قدرات إعادة التشويش على المقاتلات وتوجيه الصواريخ.