سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن الفاتيكان، الخميس، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، سيلتقي بالبابا فرنسيس الشهر المقبل، وهو لقاء قد يساعد في تمهيد الطريق أمام زيارة بابوية تاريخية لروسيا.

وأضاف الفاتيكان أن بوتن، الذي سيكون في زيارة رسمية لإيطاليا سيجري محادثات مع البابا، المولود في الأرجنتين، في الرابع من يوليو.

ويأتي اللقاء، الذي يعد الثالث بينهما منذ انتخاب البابا فرنسيس في عام 2013، في وقت يشهد تحسنا في العلاقات بين الفاتيكان والكنائس الأرثوذكسية في العالم.

كما سيكون الأول منذ لقاء البابا ببطريرك روسيا كيريل في 2016، في خطوة فارقة نحو رأب صدع عمره ألف عام بين طوائف المسيحية بالغرب والشرق.

أخبار ذات صلة

اتهام الفاتيكان بتقديم تنازلات لروسيا حول أوكرانيا
ما هي تبعات "أكبر انشقاق كنسي" منذ قرون؟

 وتعد أوكرانيا قضية شائكة في العلاقات بين الفاتيكان وروسيا.

وفي آخر اجتماع بينهما في عام 2015، حث البابا فرنسيس بوتن على بذل "جهد صادق وكبير" لتحقيق السلام في أوكرانيا والمساعدة على إنهاء القتال بين قوات الحكومة الأوكرانية والمتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا.