سكاي نيوز عربية - أبوظبي

كان من المفترض أن يكون الإيرانيون قد أغلقوا، الثلاثاء، باب التفاوض أمام الأميركيين، لكن نظام الملالي، تراجع كعادته عن تصريحاته، وعاد الأربعاء، برسالة جديدة، في أحدث الرسائل المتضاربة التي تطلقها طهران في خضم التوتر المتصاعد مع واشنطن.

وجاء حديث الإيرانيين "الدبلوماسي" الجديد، على لسان رئيسهم، حسن روحاني، الذي قال إن الباب لم يغلق بعد أمام مفاوضات مع الولايات المتحدة.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية، أن روحاني صرح أن المحادثات مع الولايات المتحدة ممكنة و"الباب لم يغلق إذا رفعت الولايات المتحدة العقوبات ونفذت التزاماتها" بموجب الاتفاق النووي، وفق ما أوردت وكالة "رويترز".

وقبل ذلك بساعات، كان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، قال، الثلاثاء، إن طهران لا ترى أي فرصة للتفاوض مع الولايات المتحدة، وفق ما أوردت وكالة "فارس" المقربة من الحرس الثوري.

وتظهر تصريحات موسوي تناقضا مع التصريحات والتحركات الإيرانية خلال اليومين الماضيين، إذ سعت إلى بعث رسائل دبلوماسية، بعدما وجدت صرامة أميركية ورفضا أوروبيا للخروج من الاتفاق النووي.

وثمة تفسيرات عديدة لتناقض التصريحات الإيرانية، منها التخبط والخلافات بين أجنحة النظام الإيراني، أو ربما تكون مجرد تكتيك سياسي.

أخبار ذات صلة

بعد 24 ساعة.. إيران ترد على عرض ترامب بشأن الاتفاق النووي
أميركا ترد على "التعنت الإيراني" وتؤكد وجود "شروط"
بولتون يرجح استخدام ألغام إيرانية في الهجوم قبالة الإمارات
ظريف: إيران لا تسعى لسلاح نووي والدليل "فتوى خامنئي"

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أدلى بتصريحات قبل يومين تحدث فيها عن إمكانية التوصل لاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي.

وقال ترامب إن واشنطن لا تسعى إلى "تغيير النظام" في إيران، بل تزيد إزالة الأسلحة النووية، واصفا الاتفاق النووي الذي أبرمه سلفه باراك أوباما عام 2015 بـ" الفظيع".

وفيما بدا أنه عرض من الرئيس الأميركي، ذكر ترامب:"أعتقد أن إيران لديها الرغبة في الحوار، وإذا رغبوا في الحوار فنحن راغبون أيضا".

واعتبر كثيرون تصريح ترامب الأكثر طمأنة لقادة طهران منذ بداية التوتر الحالي، وقد يصلح مدخلا مناسبا للحل.

وتصاعد التوتر بين بين الولايات المتحدة وإيران منذ مطلع مايو الجاري، بعدما سارعت الولايات المتحدة إلى إرسال حاملة الطائرات "أبراهم لينكولن" ومجموعة قاذفات استراتيجية من طراز "بي 52"، كما أعلنت اعتزامها على إرسال 1500 جندي إلى المنطقة.

والأربعاء، قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، إنه من "شبه المؤكد" أن إيران تقف وراء الهجوم على السفن، الذي حدث قبل أيام، قبالة السواحل الإماراتية في خليج عمان.

وقد هدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إيران في تصريحات عدة بالتدمير الكامل في حال أرادت الحرب.