وكالات - أبوظبي

قُتل 29 محتجزا وأصيب 19 من ضباط الشرطة في مواجهة بأحد الزنازين بوسط فنزويلا، فيما وصفه مسؤول حكومي بمحاولة هروب فاشلة، لكن جماعات معنية بحقوق الانسان وصفتها بأنها مجزرة.

ووقع الحادث في بلدة أكاريغوا في أحد زنازين الشرطة البلدية في ولاية بورتوغيزا في وسط البلاد.

وقال وزير أمن المواطن بولاية بورتوغيزا، أوسكار فاليرو، للصحفيين: "كانت هناك محاولة للهرب واندلع شجار بين العصابات (المتنافسة).. ومع تدخل الشرطة لمنع الهرب، وقعت 29 حالة وفاة، "مضيفا أن نحو 355 شخصا كانوا محتجزين في الزنزانة.

وقال إن المعتقلين فجروا 3 قنابل يدوية، مما أسفر عن إصابة 19 من ضباط الشرطة، ولم ترد وزارة الإعلام الفنزويلية على طلب للتعليق، فيما شككت جماعات معنية بحقوق الإنسان في الرواية الرسمية للأحداث.

وقال هومبرتو برادو من مرصد السجون الفنزويلية لوكالة "رويترز": "كيف كانت هناك مواجهة بين السجناء والشرطة، ولكن الموتى من السجناء فقط؟. واذا كان لدى السجناء أسلحة، فكيف دخلت إليهم؟".

وأضاف برادو أن المحتجزين لعدة أيام ظلوا يطالبون المحققين في الشكاوى التابعين للحكومة بمساعدتهم على منع نقلهم إلى سجون بعيدة، حيث لن يتمكنوا من استقبال زيارات من أقاربهم.

أخبار ذات صلة

غوايدو: لا مفاوضات مع حكومة مادورو في النرويج
مادورو يكشف عن "الجاسوس الأميركي" الكبير في فنزويلا

وقال برادو إن السلطات دخلت الزنزانة لإجراء تفتيش وإخراج النساء الزائرات عندما اندلع العنف مقدرا أن هذه المنشأة تضم في الواقع نحو 540 سجينا.

وأُنشئت هذه الزنازين التابعة للشرطة في فنزويلا لاحتجاز المواطنين لمدة 48 ساعة خلال مواجهتهم اتهامات رسمية.

لكن المحتجزين قد يقضوا أشهر أو حتى سنوات في مثل هذه المنشآت نظرا لأن السجون مكتظة للغاية بدرجة لا يمكنها استقبالهم وبسبب التأخير الدائم في اجراءات العدالة الجنائية الأساسية المطلوبة لإدانتهم.

وفي عام 2018 أدت أعمال شغب أسفرت عن نشوب حريق في أحد زنازين الشرطة بمدينة بلنسية وسط البلاد إلى مقتل 68 شخصا بينهم امرأتان زائرتان.