وكالات - أبوظبي

بعد تأكيد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه لا يزال يثق بإمكانية التوصل لاتفاق مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، عقب التجربة الصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ، السبت، بثت وسائل إعلام لقطات لكيم وهو يتابع التجربة الصاروخية.

وظهر كيم في الفيديو وهو يتابع تدريبا عمليا على إطلاق صواريخ طويلة المدى من راجمة صواريخ متعددة، وما بدا كصاروخ باليستي جديد قصير المدى.

وأشارت وكالة الأنباء الكورية الشمالية المركزية، إلى أن كيم عبر عن "رضا بالغ" على التدريبات التي أجريت السبت، وشدد على ضرورة أن تبقي قواته على الخطوط الأمامية على "اليقظة التامة" وتحسين القدرات القتالية "للدفاع عن السيادة السياسية والاكتفاء الذاتي الاقتصادي في البلاد"، وفق ما نقلت "الأسوشيتد برس".

وتعليقا على التجربة الكورية الشمالية، قال الرئيس الأميركي في تغريدة على تويتر: "أعتقد أن كيم يدرك تماما الإمكانات الاقتصادية الكبيرة لكوريا الشمالية ولن يفعل شيئا يعطلها أو يقضي عليها. وهو يعرف أيضا أنني معه ولا أرغب في النكوص بوعدي معه. الاتفاق سيتم".

أخبار ذات صلة

ترامب بعد "قذائف" كوريا الشمالية: كيم لن يخلف وعده

وفي تقييمها الأحد لم يؤكد رؤساء الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي ما إذا كانت كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا أم لا، لكنها قالت "سلاحا تكتيكيا موجها جديدا" كان بين الأسلحة التي اختبرتها كوريا الشمالية، والتي تضمنت راجمات صواريخ عيار فوهاتها 240 و 300 ملليمتر.

وبيّن رؤساء الأركان أن المقذوفات المتعددة حلقت لمدى تراوح بين 70 و240 كيلومترا قبل أن تسقط في البحر.

وتوقفت المحادثات بعد قمة ثانية بين زعيم كوريا الشمالية والرئيس الأميركي في هانوي بفبراير والتي لم يتمكنا خلالها من التوصل إلى اتفاق على إنهاء برنامج بيونغ يانغ النووي مقابل تخفيف العقوبات.