وكالات - أبوظبي

أقيمت السبت مراسم التتويج الرسمي لملك تايلاند ماها فاجيرالونكورن، التي مزجت بين التقاليد البوذية والهندوسية.

وارتدى الملك تاج النصر الذي يصل وزنه إلى 7.3 كيلوغرام، في مراسم التتويج التي بات فاجيرالونكورن البالغ من العمر 66 عاما بموجبها، ملكا دستوريا بعد وفاة والده الملك بوميبون أدولياديج.

ورافقت الملكة الجديدة سوتيدا الملك، بعد الإعلان المفاجئ عن زواجها من فاجيرالونكورن قبل 3 أيام من التتويج.

وتجرى مراسم التتويج بعد انقضاء فترة حداد على الملك الراحل، وتأتي في ظل حالة من الضبابية بشأن أزمة انتخابات معلقة دون حل بين رئيس المجلس العسكري الحالي و"جبهة ديمقراطية" تحاول إبعاد الجيش عن السياسة.

أخبار ذات صلة

قصة الحارسة التي أصبحت ملكة

وجلس الملك فاجيرالونكورن في قاعة العرش في القصر الكبير أسفل مظلة من 9 طبقات تحمل كافة الرموز الملكية، ومنها تاج مطلي بالذهب ومزخرف بالماس، برفقة الملكة وأفراد الأسرة المالكة ورهبان.

وقال فاجيرالونكورن في أول تصريح ملكي له بعد التتويج: "سأحكم بالعدل من أجل مصلحة المملكة والشعب للأبد".

كما منح فاجيرالونكورن الملكة سوتيدا، مضيفة الطيران السابقة على الخطوط الجوية التايلاندية، لقبها الملكي الكامل.