وكالات - أبوظبي

في خطوة يعدها مراقبون بمثابة رد فعل دعائي لا يستند إلى أي تأثير حقيقي، وقع الرئيس الإيراني حسن روحاني مشروع قانون، الثلاثاء، يعتبر أن جميع أفراد القوات الأميركية في الشرق الأوسط "إرهابيون"، وأن الحكومة الأميركية راعية للإرهاب.

وجاء مشروع القانون، الذي مرره البرلمان الأسبوع الماضي، ردا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية أجنبية.

ولا يبدو للقانون أي تأثير فعلي على القوات الأميركية أو عملياتها في المنطقة، في وقت لم تكشف طهران عن أي خطوات تتجاوز مجرد إقراره.

واكتفت وسائل الإعلام الرسمية بنقل أن روحاني "وجه تعليمات لوزارة الاستخبارات ووزارة الخارجية والقوات المسلحة والمجلس الأعلى للأمن القومي بتنفيذ القانون"، من دون أي تفاصيل.

أخبار ذات صلة

واشنطن: العقوبات على إيران ستجعل الشرق الأوسط أكثر أمنا

ويصنف القانون بشكل خاص القيادة المركزية الأميركية "منظمة إرهابية".

والقيادة المركزية الأميركية مسؤولة عن العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط وأفغانستان.

وأدرجت الولايات المتحدة بالفعل عشرات الكيانات والأفراد في القائمة السوداء لانتمائهم للحرس الثوري، لكن لم يكن الحرس الثوري بأكمله مدرجا إلى أن أصدر ترامب قراره قبل أيام.