وكالات - أبوظبي

أدى انفجار جديد في سريلانكا، صباح الخميس، إلى إثارة الذعر بين السكان، بعد 4 أيام فقط على سلسلة تفجيرات أدت إلى مقتل المئات.

وقالت الشرطة وسكان إن دوي انفجار سماع في بلدة بوغودا، على بعد 40 كيلومترا شرقي العاصمة كولومبو.

إلا أن الشرطة السريلانكية أعلنت لاحقا أن "عبوة صغيرة" انفجرت داخل حاوية للنفايات في ساحة خالية من السكان في البلدة.

وترشح الشرطة أن يكون قد تم رمي هذه العبوة في الحاوية، بهدف التخلص منها.

في غضون ذلك، تم إغلاق الطريق الرئيسي لمطار العاصمة السريلانكية كولومبو، الخميس، بعد الاشتباه في وجود سيارة مفخخة.

وفي المنحى ذاته، طلبت السلطات في سريلانكا من العاملين في البنك المركزي البقاء في مقر عملهم لاحتمال وقوع انفجار بالقرب منه.

والأربعاء، نفذت قوات الجيش في سريلانكا "تفجيرا تحت السيطرة"، لتفكيك عبوة ناسفة قرب صالة سينما سافوي في العاصمة كولومبو، دون وقوع إصابات.

وارتفعت حصيلة القتلى في فندقين وعدة كنائس، بعدة مدن في البلاد، إلى 360 قتيلا، إضافة إلى نحو 500 جريح.

وأوقفت الشرطة 18 مشتبها جددا، خلال الليلة الماضية، مما رفع عدد المعتقلين في القضية إلى 58 شخصا، بحسب ما ذكرته الشرطة.

أخبار ذات صلة

يونس إبراهيم.. المليونير والد الانتحاريين في مذبحة سريلانكا

ونبه رئيس الوزراء السريلانكي، رانيل ويكريمسينغه، إلى أن عددا من المشتبه فيهم المزودين بمتفجرات قد يكونون في حالة فرار.

وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم، لكن السلطات السريلانكية تتهم "جماعة التوحيد الوطنية" و"جماعة ملة إبراهيم" المتشددتين بالضلوع في الاعتداءات الإرهابية.