وكالات - أبوظبي

رفض مجلس العموم البريطاني، الجمعة، الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي. وذلك للمرة الثالثة. ما يزيد من احتمالات خروج بريطانيا من التكتل "بدون اتفاق" أو تأجيل العملية برمتها لفترة طويلة.

ورفض النواب البريطانيون الاتفاق الذي تم التفاوض عليه مع قادة الاتحاد الاوروبي العام الفائت بـ344 صوتا مقابل 286 صوتا في جلسة طارئة في مجلس العموم.

من جانبها، وصفت ماي رفض النواب لخطتها، بـ"الأمر الخطير"، مضيفة: "الأمر مؤسف بشدة، لأنه مجددا لم نتمكن من دعم الخروج من الاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة".

وتابعت: "تداعيات قرار مجلس العموم خطيرة".

وفي وقت سابق، الجمعة، تظاهر الآلاف من أنصار أقصى اليمين وداعمي بريكست، في لندن للضغط على الحكومة والبرلمان قصد المغادرة بدون اتفاق. لكنهم تلقوا صفعة قوية حين أسقط مجلس العموم للمرة الثالثة صفقة الخروج.

من جانبها، حذرت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي دون اتفاق في 12 أبريل بات الآن "السيناريو المرجح".

وقالت إن بروكسل "مستعدة تماما" لبريكست بدون اتفاق بعد أن رفضه النواب  البريطانيون للمرة الثالثة.

أخبار ذات صلة

برلمان بريطانيا يصوّت ضد كل الخيارات البديلة لـ"بريكست"
العموم البريطاني يوجه صفعة جديدة  لماي  في اتفاق البريكست

ومع عدم موافقة النواب على اتفاق بريكست، باتت المهلة الجديدة لخروج بريطانيا من الاتحاد 12 أبريل، كما كان القادة الأوروبيون الـ27 قرروا قبل ثمانية أيام خلال قمة في بروكسل.

وقد دعا رئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك، إلى قمة أوروبية في 10 أبريل بعد رفض البرلمان البريطاني اتفاق بريكسيت.