وكالات - أبوظبي

بعد تحقيقات استمرت لنحو عامين، تلقى الكونغرس، الأحد، رسالة من وزارة العدل بشأن تقرير المحقق الخاص روبرت مولر حول التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأميركية.

وخلص تقرير مولر عن التدخل الروسي في انتخابات عام 2016 إلى عدم وجود دليل يثبت أن أي مسؤول في حملة الرئيس دونالد ترامب قد تآمر عن علم مع روسيا، وفق ما نقلت وكالة "رويترز".

وأرسل وزير العدل الأميركي وليام بار، ملخصا يتضمن نتائج من التقرير إلى قيادات الكونغرس ووسائل الإعلام بعد ظهر الأحد، بعد أن كان مولر قد انتهى من تحقيقه الجمعة، وسلم التقرير إلى وزير العدل.

واعتبر البيت الأبيض من جانبه تقرير مولر "تبرئة شاملة وكاملة لترامب"، في حين علق رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب، جيرولد نادلر، على نتائج التحقيق، قائلا: "المحقق الخاص يشير إلى أنه إذا كان التقرير لا يستنتج أن الرئيس ارتكب جريمة، فإنه أيضا لم يبرئ ساحته".

أخبار ذات صلة

لأول مرة ترامب لا يدافع عن نفسه أمام مخاطر "تقرير مولر"

وانصب تحقيق مولر على تحديد ما إذا كانت حملة ترامب قد تآمرت مع موسكو للتأثير في الانتخابات، وهل سعى الرئيس الجمهوري لاحقا لعرقلة التحقيق.

وتشير سياسة وزارة العدل إلى أنه لا يمكن توجيه تهم جنائية لأي رئيس في السلطة.

واتهم مولر 34 شخصا وثلاث شركات خلال سير التحقيق، وقد صدرت أحكام بالسجن على بعض مساعدي ترامب السابقين.

وكان مايكل كوهين، محامي ترامب الخاص سابقا، والذي أدين بالفعل، قد زج باسم الرئيس خلال إقراره بالذنب في تهم مخالفات مالية، وذلك في قضية منفصلة قدمها مدعون اتحاديون في نيويورك.