وكالات - أبوظبي

خرج الآلاف في مظاهرات حاشدة بمختلف مدن نيوزيلندا، تكريما لضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين في مدينة كرايست تشيرش، وتعبير عن رفضهم العنصرية.

وكانت رئيسة الوزراء، إسسيندا أرديرن، قد أعلنت إقامة مراسم إحياء ذكرى القتلى على مستوى البلاد هذا الأسبوع. وقد شارك نحو 15 ألفا في مراسم تأبين مسائية بالقرب من مسجد النور في كرايست تشيرش.

أخبار ذات صلة

عاشت حادثة مماثلة.. كيبيك تتضامن مع ضحايا مجزرة المسجدين
عودة المصلين لـ"مسجد النور" في نيوزيلندا.. ومعهم أمير أردني

وارتدت الكثير من النساء غير المسلمات غطاء الرأس خلال مراسم التأبين، بعضه مصنوع بأيدي مسلمين من كرايست تشيرش، لإظهار دعمهن للمسلمين، كما فعلن في أحداث مشابهة الأسبوع الماضي.

وقالت أرديرن، الأحد، إن مراسم لإحياء ذكرى القتلى ستقام على مستوى البلاد في 29 مارس، مضيفة: "هذه المراسم فرصة أخرى لإظهار أن النيوزيلنديين يتسمون بالتعاطف والاحتواء والتنوع، وأننا سنحمي تلك القيم"، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وفي وقت سابق الأحد، نظم أكثر من ألف شخص مسيرة مناهضة للعنصرية في وسط أوكلاند، وحملوا لافتات كتب عليها "حياة المهاجرين تهمنا" و"اللاجئون مرحب بهم هنا".

وكان الهجوم الإرهابي الذي وقع في كرايست تشيرش، قد استهدف مسجدين خلال صلاة الجمعة، وأسفر عن مقتل 50 شخصا.