وكالات - أبوظبي

قال مسؤول الإعلام في الرئاسة التركية، الأربعاء، إن تصريحات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في أعقاب المذبحة التي وقعت في نيوزيلندا "أُخرجت من سياقها"، وذلك بعد أن استدعت أستراليا مبعوث تركيا للاحتجاج عليها.

وكتب فخر الدين ألتون على موقع "تويتر": "كلام الرئيس أردوغان أُخرج للأسف من سياقه".

وأثار أردوغان غضب أستراليا بعد أن حذر من أن الأستراليين المناهضين للمسلمين، مثل منفذ مجزرة المسجدين في مدينة كرايست تشيرش النيوزيلندية، "سيرسلون في نعوش مثل أجدادهم" في معركة غاليبولي في الحرب العالمية الأولى.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إن بلاده ستتخذ المزيد من الإجراءات ضد أنقرة، بعد التصريحات "المتهورة والمشينة" للرئيس التركي.

وأضاف في بعد استدعاء السفير التركي لدى أستراليا، أن تصريحات أردوغان "تعطي صورة خاطئة عن أستراليا في التلفزيون التركي، الذي تموله الحكومة"، مضيفا: "هذا ما أتوقع أن يتوقف".

أخبار ذات صلة

أستراليا تتوعد تركيا وتنتظر الرد على "التصريحات المتهورة"

وكان أردوغان الذي يقوم بحملة للانتخابات المحلية هذا الشهر، قد قدّم الاعتداء الإرهابي الذي حصل في كرايست تشيرش بنيوزيلندا بوصفه "جزءا من هجوم أكبر على تركيا والإسلام".

ورد الرئيس التركي على العبارات المتطرفة التي وردت في رسالة تارانت قبل تنفيذ الهجوم على المسجدين، قائلا: "لقد جاء أجدادك وعادوا في توابيت. إذا أتيت مثل أجدادك، فتأكد أنك ستعود مثلهم".

وأثار أردوغان غضب نيوزيلندا، الاثنين، باستخدامه تسجيل فيديو مثيرا للجدل صوره منفذ مجزرة المسجدين، خلال حملة انتخابية في تركيا.