وكالات - أبوظبي

غمرت المياه مناطق واسعة من ولاية نبراسكا والسهول الوسطى في الولايات المتحدة، أمس السبت، بعد عاصفة عاتية تسببت في فيضانات تاريخية على طول نهري ميزوري وبلات، تسببت في وفاة شخصين وتدمير منازل.

وتوقعت هيئة الطقس الوطنية استمرار الفيضانات الخطيرة حتى الغد في نبراسكا وفي جنوب ووسط غرب أيوا، لا سيما على طول نهر ميزوري.

وقال مايك وايت المتحدث باسم وكالة إدارة الطوارئ في نبراسكا في مقابلة عبر الهاتف إن الفيضانات منتشرة على نطاق واسع في الثلث الشرقي من الولاية.

وأضاف أن شخصين لقيا حتفهما في الولاية هذا الأسبوع بسبب الفيضانات.

وقالت محطة (كيه.إم.تي.في) التلفزيونية إن منسوب مياه نهر ميزوري كان لا يزال في ارتفاع بحلول مساء السبت.

أخبار ذات صلة

فيضان "الروسي" يؤدي إلى إجلاء آلاف الأميركيين

وقال وايت: "نتوقع ارتفاع منسوب المياه أربع أو خمس أو ست أو سبع أقدام فوق أعلى منسوب بلغته على الإطلاق"، بحسب وكالة "رويترز".

جاءت الفيضانات عقب إعصار شتوي عنيف ضرب السهول الوسطى الأسبوع الماضي قادما من جبال روكي في الغرب، وأطلق عليه علماء الأرصاد "إعصار القنبلة".

ودمرت الفيضانات متاجر وبيوتا وأطاحت بقطاع كبير من جسر طريق سريع، وفق ما أظهرته صور نشرها بيت ريكيتس حاكم نبراسكا على تويتر.