ترجمات - أبوظبي

خيم الحزن على مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، السبت، إثر هجوم إرهابي على مسجدين أسفر عن مقتل 49 شخصا وإصابة أكثر من 40 بجروح، فيما ظهرت رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، مرتدية الحجاب خلال لقائها مع أهالي الضحايا.

وأظهر مقطع فيديو عناصر من الشرطة النيوزيلندية وهم يضعون أكاليل الزهور عند المتاريس التي أقيمت قرب المسجدين في مدينة كرايست تشيرش.

وظهر ضابطان وهما يحملان باقات من الزهور، وضعت قرب مسجد النور، حيث حول الإرهابي الأسترالي ترينتون تارانت صلاة اليوم السابق إلى مذبحة.

رئيسة وزراء نيوزيلندا بالحجاب

من جانبها، ارتدت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الحجاب لمقابلة أهالي ضحايا المسجدين في كرايست تشيرش، السبت، من أجل تقديم واجب العزاء.

وأعربت أرديرن عن "تعاطفها وحبها لكل المجتمعات المسلمة"، فيما بدأت نيوزيلندا بدفن ضحاياها بعد يوم من الحادث الإرهابي.

وأكدت المسؤولة النيوزيلندية أن "الشرطة ألقت القبض على 4 لهم آراء متطرفة، لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة"، مضيفة أنه "تقرر رفع درجة التهديد الأمني لأعلى مستوى".

ووصفت رئيسة الوزراء الهجوم بـ"الإرهابي"، وبكونه "أسو أحادث قتل جماعي في نيوزيلندا".

أخبار ذات صلة

بالفيديو.. لحظة انتقام خاطف من "السيناتور العنصري"
بـ"السلام عليكم".. خطاب من شرطة نيوزيلندا للمسلمين
بعد مذبحة المسجدين.. نيوزيلندا تعلن الحرب على الأسلحة
ماذا فعلت أسرة "جزار نيوزيلندا" بعد جريمته بساعات؟

ولا تزال السلطات تطوق المسجدين اللذين هوجما، الجمعة، في حين يستمر محققون وخبراء البحث الجنائي في فحص الموقعين.

ووجهت السلطات في نيوزيلندا تهمة القتل إلى تارانت (28 عاما)، أسترالي الجنسية، ومثل أمام المحكمة الجزئية في كرايست تشيرش، السبت، حيث تم حبسه على ذمة القضية.

ومن المقرر أن يمثل ثانية أمام المحكمة في الخامس من أبريل، وقالت الشرطة إنه من المرجح أن يواجه اتهامات أخرى.