وكالات - أبوظبي

أعلنت الشرطة في نيوزيلندا، السبت، عن إغلاق مستشفى في هوكيز باي، مكتفية بالقول إن هذا الإجراء جاء بسبب "تهديد أمني"، دون تحديد طبيعته.

ولم تعلق الشرطة بشأن ما إذا كان إغلاق المستشفى يتصل بالهجوم بأسلحة نارية على مسجدين في كرايس تشيرتش، الجمعة، الذي أدى إلى مقتل 49 شخصا على الأقل، وإصابة مثلهم.

ووجهت محكمة نيوزيلندية تهمة القتل إلى المسلح الذي هاجم المسجدين، ويدعى برينتون هاريسون تارانت (28 عاما)، عقب اعتقاله بعد ملاحقة من أفراد الشرطة.

أخبار ذات صلة

رئيسة وزراء نيوزيلندا: "السفاح" كانت له أهداف أخرى
منفذ اعتداء نيوزيلندا يمثل أمام المحكمة بتهمة القتل

وتعهدت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، بتشديد قوانين حمل الأسلحة غداة الاعتداء على المسجدين، الذي نفذه الإرهابي الأسترالي تارانت.

وقالت خلال مؤتمر صحفي في ويلنغتون قبل توجهها إلى مدينة كرايست تشيرتش، إن "المهاجم كانت لديه رخصة لحمل أسلحة حصل عليها في نوفمبر 2017".

وأكدت أن المهاجم واثنين من المتواطئين معه ممن تم اعتقالهم، لم يكونوا على قوائم أجهزة المخابرات، على الرغم من أن المهاجم كان قد نشر على شبكة الإنترنت بيانا أطلق فيه تهديدات.

وقالت "لم تتم مراقبتهم، لا هنا، ولا في أستراليا"، مضيفة أن هناك تحقيقا جاريا حول هذا الجانب.