وكالات - أبوظبي

أكّد الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان، السبت، أنّ شراء بلاده منظومة إس-400 الصاروخية الروسية "لا علاقة له" بأمن الولايات المتحدة، وذلك في ردّ على تحذير أطلقه البنتاغون في وقت سابق.

وكان المتحدّث باسم البنتاغون تشارلز سامرز حذّر الجمعة من أنّ تركيا قد تُواجه "عواقب خطرة" في حال اشترت كما هو مقرّر المنظومة الروسية المضادة للصواريخ إس-400.

ومن المقرّر أن تبدأ تركيا الصيف المقبل استلام هذه المنظومة. ويُعتبر هذا الملف من أكثر نقاط الخلاف خطورة بين أنقرة وواشنطن.

وقال سامرز الجمعة "في حال اشترت تركيا إس-400، فستكون هناك عواقب خطرة على علاقاتنا بشكل عام وعلاقاتنا العسكرية" بشكل خاص. وتابع أنه في هذه الحالة "لن يكون بإمكانهم الحصول على طائرات إف-35 وصواريخ باتريوت".

أخبار ذات صلة

لماذا تخشى أميركا الـ "إس 400" الروسية في تركيا؟

 وكانت واشنطن وافقت في ديسمبر الماضي على أن تبيع لتركيا منظومة باتريوت المضادّة للصواريخ كدليل حسن نيّة لإقناع أنقرة بعدم شراء الصواريخ الروسية المنافسة. إلا أنّ إردوغان كرّر مرارًا أن لا مجال للعودة عن صفقة السلاح الروسيّة.

وقال إردوغان السبت في كلمة في ديار بكر بجنوب شرق البلاد "يعلم الجميع جيّدًا أنّ هذه القضيّة لا علاقة لها إطلاقًا بحلف الناتو، ولا ببرنامج الإف-35 ولا بأمن الولايات المتحدة".

وشدّد الرئيس التركي في كلمته المتلفزة على أنّ "الأمر لا يتعلّق بالـ إس-400" بل بقدرة تركيا "على التحرك بمبادرتها الخاصة" في سوريا.