وكالات - أبوظبي

حاول آلاف من اليهود الأرثوذكس المحافظين منع مجموعة نسوية يهودية ليبرالية من الصلاة في "موقع مقدس" في القدس، مما أدى إلى مواجهة متوترة بين محتجين والشرطة.

وكانت مجموعة من النسوة اجتمعن، الجمعة، للاحتفقاء بالذكرى الثلاثين لـ"نساء الجدار"، وهي مجموعة نسوية للصلاة تسعى للمساوة في الصلاة في المكان الأكثر قدسية في اليهودية، والذي يتزامن هذا العام مع اليوم العالمي للمرأة.

وارتدت النسوة الزي الديني الذي تحتفظ به التقاليد الأرثوذكسية للرجال، فيما بصق الرجال الأرثوذكس عليهن، وصدوهن ورددوا الشتائم بحقهن.

أخبار ذات صلة

إسرائيل تهجر اليهود.. ثم تطالب الدول العربية بتعويضهم

وحاولت الشرطة الإسرائيلية كبح المتظاهرين، وقالت إنهم اعتقلوا شابا لمهاجمته ضابطا، وفقا لوكالة "اسوشييتد برس".

وألغت الحكومة الإسرائيلية، تحت ضغط من الأحزاب الأرثوذكسية، خططا لإقامة منطقة صلاة مختلطة بين الجنسين عند الجدار الغربي (حائط البراق) أو ما يعرف عند اليهود بحائط المبكى في عام 2017.