وكالات - أبوظبي

شهدت فنزويلا، أمس الخميس، انقطاعا للكهرباء على نطاق واسع نتيجة ما وصفتها الحكومة بواقعة "تخريب" في سد يعمل بالطاقة الكهرومائية يوفر الكثير من الكهرباء للبلاد.

ويتكرر انقطاع الكهرباء في فنزويلا حيث يتداعى الاقتصاد تحت وطأة التضخم إلى جانب النقص الحاد في الغذاء والدواء وهجرة جماعية لأكثر من ثلاثة ملايين مواطن.

ويقول المنتقدون إن الفساد وتراجع الاستثمار أسهما في عدم قدرة شبكة الطاقة الكهربائية بالبلاد على العمل في حين يقول مادورو إن الخصوم السياسيين يخلقون تلك المشكلات عن عمد.

أخبار ذات صلة

بعد استقباله غوايدو.. فنزويلا تطرد السفير الألماني

وذكرت وسائل إعلام محلية ومستخدمو تويتر أن انقطاع الكهرباء يؤثر على العاصمة كراكاس و15 ولاية من ولايات فنزويلا وعددها 23. ووصف مراسل للتلفزيون الحكومي الأمر بأنه "انقطاع للكهرباء على مستوى البلاد".

وقال وزير الكهرباء لويس موتا عبر التلفزيون الحكومي "عطلوا عملية توليد ونقل (الكهرباء) في سد جوري الكهرومائي الذي يعد الركيزة الأساسية لأنظمة الكهرباء". لكن الوزير لم يقدم أي دليل.

وأضاف أن الخدمة ستعود خلال نحو ثلاث ساعات، وفقا لما ذكرت وكالة "رويترز".