ترجمات - أبوظبي

بعد 14 عاما من المطاردات المارثونية، نجحت الشرطة الإيطالية أخيرا في اعتقال أحد أخطر رجال المافيا في البلاد.

وبحسب صحيفة "غارديان" البريطانية، فإن الشرطة اعتقلت ماركو دي لورو، 38 عاما، داخل شقة كان يعيش فيها مع زوجته بمدينة نابولي.

وذكرت الشرطة أن المجرم الخطير كان جالسا بجانب اثنين من القطط، وهو يأكل وجبة الباستا أثناء مداهمة بيته، وحضر نحو 150 ضابطا لأجل المشاركة في عملية التوقيف.

ويشتبه في أن يكون دي لورو مسؤولا بصفة مباشرة عدد من الجرائم "الثقيلة"، بينها 4 جرائم قتل على الأقل.

الموقوف صدرت بحقه مذكرة اعتقال دولية

وأوضح أنطونيو دي إيسو رئيس شرطة نابولي في تصريح صحفي، أن العناصر الذين داهموا الشقة لم يجدوا أي أسلحة، كما أنهم وجدوا مبلغا صغيرا من المال.

أخبار ذات صلة

بعد هروب الهليكوبتر.. الشرطة تستعيد "أخطر لص بفرنسا"

وصدرت مذكرة اعتقال بحق دي لورو سنة 2016، وكان واحدا من 4 أربعة مطلوبين في البلد الأوروبي، بحسب وزارة الداخلية الإيطالية.

ويعد دي لورو الابن الرابع لزعيم عصابة سابق ومعروف في منطقة نابولي، وتقول تقارير صحفية إنه ثاني أخطر شخص في إيطاليا بعد زعيم المافيا الصقلي، ماتيو ماسينا دينارو.

وفي تعليقه على الاعتقال، قال رئيس الوزراء الإيطالي جوسيب كونتي، في تغريدة، إنه "يتقدم بشكره للأمن على ما قام به"، فيما وصف وزير الداخلية ماتيو سالفيني العملية بـ"المهمة جدا".