وكالات - أبوظبي

ندد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، السبت، خلال محادثة هاتفية أجراها مع نظيره الأميركي، مايك بومبيو، بـ"التدخل الصارخ" و"التأثير المدمر" للولايات المتحدة في فنزويلا.

وقال لافروف خلال هذه المكالمة بحسب ما نقل عنه بيان للخارجية الروسية إن "الاستفزاز والتأثير الخارجي المدمر، حتى لو كانا بذريعة واهية هي تقديم مساعدة إنسانية، لا علاقة لهما بالعملية الديمقراطية".

وندد وزير الخارجية الروسي بـ"التهديدات الأميركية للحكومة الشرعية وبتدخل صارخ في الشؤون الداخلية لدولة ذات سيادة وبانتهاك معيب للقانون الدولي".

وأكد لافروف "استعداد" موسكو لإجراء مشاورات ثنائية مع واشنطن في شأن فنزويلا، شرط أن "تنسجم تماما مع مبادئ ميثاق الأمم المتحدة"، وأضاف "من حق الفنزويليين وحدهم أن يقرروا مستقبلهم".

أخبار ذات صلة

موسكو تتحدى واشنطن بمساعدات جديدة لفنزويلا

وتطرق الوزيران أيضا إلى ملفات سوريا وأفغانستان وشبه الجزيرة الكورية، وفق بيان الخارجية الروسية.

واستقبل لافروف، الجمعة، في موسكو نائبة الرئيس الفنزويلي، ديلسي رودريغيز، واعدا بأن تواصل موسكو تقديم مساعدات إنسانية لفنزويلا التي تواجه أزمة اقتصادية وسياسية غير مسبوقة، وخصوصا بعد إعلان رئيس البرلمان المعارض، خوان غوايدو، نفسه رئيسا بالوكالة في 23 يناير.

واعترفت نحو 50 دولة بغوايدو أبرزها الولايات المتحدة، لكن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، لا يزال يحظى بدعم حلفائه وفي مقدمهم روسيا.