وكالات - أبوظبي

ذكرت وزارة خارجية بنغلادش، الأربعاء، أن الشابة البريطانية التي انضمت إلى تنظيم داعش في سوريا لا يحق لها الحصول على الجنسية البنغلادشية، بعدما قررت الحكومة البريطانية إسقاط الجنسية عنها.

والثلاثاء، قررت السلطات في لندن سحب الجنسية من شاميما بيغوم، التي توجهت إلى سوريا عام 2015 وتريد الآن العودة إلى بريطانيا بعدما أنجبت طفلا في مخيم للاجئين في سوريا الأسبوع الماضي.

وتعتقد وزارة الداخلية أنه يحق لها المطالبة بجنسية بنغلادش، الأمر الذي يرفضه البلد الواقع في جنوب أسيا.

أخبار ذات صلة

عروس داعش البريطانية تنجب طفلا.. وأسرتها تطلب "العودة"

وأفاد بيان لوزارة الخارجية في دكا أن "بنغلادش تؤكد أن شاميما بيغوم ليست مواطنة بنغلادشية، وهي مواطنة بريطانية بالمولد، ولم تقدم مطلقا طلبا لبنغلادش يقضي بأن تحمل جنسية مزدوجة".

وأضافت "كما يمكن الإشارة إلى أنها لم تقم بزيارة بنغلادش رغم ارتباطها العائلي. بالتالي ليس واردا السماح لها بدخول بنغلادش".

وكان تسنيم أكونجي وهو محام من عائلة بيغوم قال في وقت سابق إن الفتاة من مواليد بريطانيا ولم يكن لديها جواز سفر بنغلادشي.