وكالات - أبوظبي

اعتبر حلف شمال الأطلسي "الناتو"، الأربعاء، أن تهديدات الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، بنشر صواريخ جديدة قادرة على ضرب أراضي أعضاء الحلف، "غير مقبولة".

وأعرب المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي، بيرس كازاليت، عن رفضه لتصريحات الرئيس الروسي.

يأتي ذلك بعد إعلان بوتن في وقت سابق، الأربعاء، أن روسيا قد ترد على تطوير الولايات المتحدة صواريخ في أوروبا، بـ"نشر أسلحة قد تستخدم ليس ضد الأراضي، التي ينطلق منها تهديد مباشر فحسب، بل أيضا ضد الأراضي، حيث مراكز صنع قرار استخدام صواريخ تهددنا".

وذكر بوتن أن روسيا ستوجه أسلحة جديدة نحو الولايات المتحدة، بعد انسحاب واشنطن من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى، وفق ما نقلت "أسوشيتد برس".

وأضاف بوتن في خطابه السنوي أمام البرلمان أن روسيا لا تسعى للمواجهة، ولن تبادر بنشر الصواريخ ردا على انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، لكنه قال إن رد فعل موسكو على أي نشر للصواريخ سيكون حازما.

ونقلت "رويترز" عن الرئيس الروسي قوله إنه يتعين على صناع السياسة الأميركيين "حساب المخاطر قبل أي خطوة".

أخبار ذات صلة

بوتن يتحدى: سننشر صواريخ تطال الولايات المتحدة
توقيف مستثمر أميركي في روسيا بتهمة الاحتيال
بوتن يرفع سقف التحدي.. ويصعّد ضد واشنطن بصاروخ جديد
واشنطن تنفذ تهديدها..وتعلق الالتزام بمعاهدة الصواريخ النووية

 وفي سياق متصل، قال الرئيس الروسي إن الولايات المتحدة تستخدم "اتهامات خيالية" للانسحاب من معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة المدى، الأمر الذي دفع بلاده إلى تعليق مشاركتها في الاتفاق.

وأضاف: "كان ينبغي على شركائنا الأميركيين قول الأمور بصدق بدلا من استخدام اتهامات خيالية بحق روسيا لتبرير انسحابهم الأحادي من المعاهدة".

وفي مطلع فبراير الجاري، أعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، تعليق التزام بلاده باتفاقية نزع الصواريخ النووية المتوسطة المبرمة إبان الحرب الباردة، معطيا روسيا، التي اتهمها بانتهاك الاتفاق، مهلة 6 أشهر، قبل أن تنسحب واشنطن نهائيا من المعاهدة.

من جهتها تنفي موسكو، خرق المعاهدة التي ورثتها عن الاتحاد السوفيتي، وتقول إن واشنطن هي التي تنتهكها عن طريق نشر نظام صاروخي في رومانيا القريبة من حدودها.