وكالات - أبوظبي

أعلنت بولندا، الثلاثاء، أنها تنتظر اعتذارات من الحكومة الإسرائيلية بعد اتهامها بـ"التعاون مع النازيين"، وهو الأمر الذي دفع ببولندا إلى الانسحاب من قمة في القدس.

وأثار وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس، غضب وارسو بعد اتهامه البولنديين بأنهم "رضعوا معاداة السامية مع حليب أمهاتهم"، مضيفا أن "عددا من البولنديين تعاونوا مع النازيين".

وصرح نائب وزير الخارجية البولندي سيمون سينكوفسكي، فيل سيك، أن على السلطات الإسرائيلية أن "تعتذر" عن هذا التصريح.

وأعلن رئيس وزراء بولندا ماتوش مورافيتسكي الاثنين إلغاء مشاركة بلاده في قمة مجموعة "فيشيغراد" التي تضم دولا من وسط أوروبا في القدس، واصفا تعليقات وزير خارجية إسرائيل بأنها "عنصرية".

أخبار ذات صلة

"رضاعة النازية" تلغي مؤتمرا دوليا في إسرائيل
اليهود غاضبون من تصريحات ماكرون "النازية"

وحذر مدير مكتب رئيس الوزراء ماريك سوسكي عبر قناة "بولسات نيوز" الخاصة، من أنه إذا لم يتم تقديم اعتذار "فسيكون هناك فعلا برودة في العلاقات" الثنائية.

من جانبه، اعتبر رئيس الأمانة العامة لمجلس الوزراء مايكل دفورشيك أنه من المناسب التحدث عن "توترات وليس عن انهيار" العلاقات البولندية الإسرائيلية.