سكاي نيوز عربية - أبوظبي

حذر المرشد الإيراني علي خامنئي حكومة بلاده من "خداع" الدول الأوروبية، التي تقول إنها تريد إنقاذ الاتفاق النووي الذي أبرم في 2015، قبل أن يتخلى عنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي.

وتظهر تصريحات المرشد الأعلى الصعوبة التي تواجهها حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني في الحفاظ على سياسته بشأن إبقاء إيران منفتحة على العالم الخارجي، وهي تواجه العقوبات الأميركية الجديدة.

أخبار ذات صلة

السعودية وباكستان.. تقارب متين يزيد عزلة إيران

وانسحب ترامب في العام الماضي من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع قوى عالمية في عام 2015، وأعاد فرض عقوبات على طهران، مما أضر بشدة بالاقتصاد الإيراني.

وتعهد الأوروبيون بضمان استفادة إيران من الالتزام بالاتفاق، حتى مع إعادة ترامب فرض عقوبات عليها، لكن عمليا، تخلت شركات أوروبية إلى حد بعيد عن خطط للاستثمار من جديد في إيران بعد قرار ترامب.

أخبار ذات صلة

القمع الإيراني يحول الإنترنت إلى ميدان احتجاج

ونقل التلفزيون الرسمي عن خامنئي قوله: "الأوروبيون أيضا (مثل الأميركان) يمارسون الخداع اليوم. يكشر العدو أحيانا عن أنيابه وأحيانا يلوح بقبضته وأحيانا يبتسم. كل هذه الأساليب واحدة. حتى ابتسامتهم وراؤها عداء".

وأضاف خامنئي: "أنا لا أملي على المسؤولين ما يجب أن يفعلوا، لكني أنصحهم بالحذر (في التعامل مع أوروبا)، حتى لا ينخدعوا منهم ويسببوا المشاكل للبلاد".