سكاي نيوز عربية - أبوظبي

زار وفد أميركي يضم السناتور ماركو روبيو مدينة كوكوتا الحدودية الكولومبية حيث يتم تخزين المساعدات هناك استعدادا لنقلها الأسبوع القادم إلى فنزويلا التي تعاني مصاعب اقتصادية طاحنة.

وبينما يرفض الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو السماح بدخول شحنات الغذاء والدواء وغيرها من الإمدادات تعهد خوان غوايدو زعيم المعارضة الذي أعلن نفسه رئيسا بإدخال مئات الأطنان من المساعدات إلى البلاد في 23 فبراير.

واستند غوايدو، الذي يجادل بأن مادورو أُعيد انتخابه عام 2018 بالتزوير، إلى بنود في الدستور لإعلان نفسه زعيما للبلاد الشهر الماضي.

وقال إنه سيعلن مزيدا من التفاصيل يوم الاثنين حول خططه لإدخال المساعدات من كولومبيا والبرازيل إلى بلاده رغم معارضة مادورو.

أخبار ذات صلة

طائرات عسكرية أميركية تحمل مساعدات لفنزويلا

ويفتح موعد 23 فبراير الباب أمام حدوث مواجهة مع مادورو الذي قال إن فنزويلا لا تحتاج إلى المساعدات ووصفها بأنها عرض مسرحي أميركي.

ولم يعرف بعد إن كان الجيش سيسمح لشحنات المساعدات بعبور الحدود.

ويُعتقد أن السناتور روبيو، وهو جمهوري من فلوريدا، لعب دورا رئيسيا في إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتكثيف الضغوط على مادورو.

كما أن روبيو من أشد منتقدي الزعيم الفنزويلي ويصفه دائما على وسائل التواصل الاجتماعي بأنه دكتاتور ويحث على دعم المعارضة في فنزويلا.