سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الأربعاء، على دعم الولايات المتحدة للفنزويليين في "سعيهم الى الحرية"، في حين حذر الصين من "سرقة وظائف الأميركيين وثروتهم".

وقال ترامب خلال خطاب حالة الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي: "إننا ندعم شعب فنزويلا في سعيه النبيل إلى الحرية".

واعترفت الولايات المتحدة ونحو 40 دولة بزعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو رئيسا بالوكالة.

وكان ترامب جدد سابقا التأكيد أن اللجوء إلى الجيش الأميركي هو "خيار" مطروح في مواجهة الأزمة في فنزويلا. وأعلنت واشنطن بوضوح أن "كل الخيارات" بما فيها الخيار العسكري، مطروحة.

وفي ما يتعلق بالعلاقة مع الصين، حذ ترامب بكين من أن "سرقة وظائف الأميركيين وثرواتهم يجب أن تنتهي"، مطالبا بـ"تغييرات هيكلية" من بكين لإنهاء ممارساتها التجارية "غير العادلة".

وقال ترامب "أكن الكثير من الاحترام للرئيس (الصيني) شي (جينبينغ)، ونحن نعمل على اتفاق تجاري جديد مع الصين، لكنه يجب أن يتضمن تغييرات هيكلية حقيقية لإنهاء الممارسات التجارية غير العادلة وخفض العجز المزمن لدينا وحماية الوظائف الأميركية".

أخبار ذات صلة

ترامب يؤكد مجددا: لن نغض الطرف عن نظام التطرف في إيران
لقاء ترامب وكيم.. موقع يكشف يوم ومكان "القمة الثانية"

 وفي ما يخص إنشاء جدار على الحدود مع المكسيك لوقف تدفق المهاجرين، دعا ترامب الكونغرس في خطابه إلى إيجاد "تسوية" بشأن الهجرة.

وطالب ترامب أعضاء الكونغرس بـ"العمل معا بشأن قضية الهجرة الحساسة للغاية"، مشددا على أن تشييد جدار حدودي في مواجهة الهجرة غير الشرعية وحده سيضمن أمن الولايات المتحدة.

وقال ترامب: "بكل بساطة، الجدران تنفع والجدران تنقذ أرواحا. لذا، دعونا نعمل معا على تسوية، ولنتوصل إلى اتفاق يجعل أميركا آمنة حقّا".

وأعلن الرئيس الأميركي خلال خطابه أمام الكونغرس أنه سيلتقي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يومي 27 و28 فبراير في فيتنام، لمواصلة المفاوضات المتعلقة بنزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

وقال ترامب: "في إطار دبلوماسيّتنا الجريئة، نُواصل جهدنا التاريخي من أجل السلام في شبه الجزيرة الكورية".