وكالات - أبوظبي

كشف تقرير سري لمراقبي الأمم المتحدة، أن برامج الصواريخ النووية والباليستية في كوريا الشمالية لا تزال قائمة، وإن البلاد تعمل على التأكد من أن هذه القدرات لا يمكن تدميرها بأي ضربات عسكرية.

يأتي التقرير المقدم إلى لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة عضوا، والذي أطلعت عليه رويترز يوم الاثنين، قبل قمة ثانية مزمعة بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون هذا الشهر. وكان اللقاء الأول في يونيو 2018 وتعهد كيم بالعمل على نزع السلاح النووي.

وفي حين أشاد ترامب بإحراز تقدم هائل في تعامله مع كوريا الشمالية، خلص تقرير الأمم المتحدة إلى أن بيونغيانغ "تستخدم منشآت مدنية، بما في ذلك المطارات، لتجميع الصواريخ الباليستية واختبارها".

وذكر التقرير أنه "وجد دليلا على وجود اتجاه ثابت من جانب كوريا الديمقراطية لتفريق مواقعها للتجميع والتخزين والاختبار".

ولم ترد بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة على طلب للتعليق على تقرير الأمم المتحدة المكون من 317 صفحة والذي تم تقديمه إلى أعضاء مجلس الأمن يوم الجمعة.

أخبار ذات صلة

كوريا الشمالية تخبئ "النووي".. والصور تفضح "ألاعيب كيم"