سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أبدى الكرملين، الجمعة، "أسفه" لتحرك أميركي وشيك بتعليق الالتزام بمعاهدة تاريخية مبرمة مع روسيا تتعلق بالصواريخ النووية، واتهم واشنطن بـ"عدم الإنصات أو التفاوض" لتجنب مثل هذه النتيجة.

وفي وقت سابق الخميس، قال مسؤولون أميركيون إن واشنطن ستعلن قريبا عن خطط لتعليق الالتزام بمعاهدة القوى النووية متوسطة المدى، ردا على انتهاك موسكو لها.

ورد المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، على هذه التصريحات قائلا: "عدم رغبة الأميركيين للإنصات إلى أي ذرائع، وإجراء مفاوضات موضوعية معنا يبين أن واشنطن اتخذت قرار نقض المعاهدة منذ وقت طويل".

وفي أكتوبر 2018 قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إن واشنطن ستنسحب من معاهدة الحد من الأسلحة النووية متوسطة المدى التي أبرمت خلال الحرب الباردة مع روسيا.

أخبار ذات صلة

"صاروخ روسي" يهدد بتعليق الالتزام بمعاهدة القوى النووية
"كروز نووي" يهدد أوروبا.. والخلاف يتصاعد بين الناتو وروسيا

 واتهم ترامب روسيا بأنها "تنتهك منذ سنوات عديدة" تلك المعاهدة.

وكانت المعاهدة التي ألغت فئة كاملة من الصواريخ يراوح مداها بين 500 و5000 كلم، قد وضعت حدا لأزمة اندلعت في الثمانينيات بسبب نشر الاتحاد السوفيتي صواريخ "إس.إس-20" النووية، التي كانت تستهدف عواصم أوروبا.

وتقول الولايات المتحدة على مدى نحو عامين، إن النظام الصاروخي الروسي "9إم729" ينتهك المعاهدة، التي تحظر الصواريخ متوسطة المدى، التي كانت محور سباق تسلح في أوروبا بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي في الثمانينيات.