سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، إن العراقيين الثلاثة الذين اعتقلتهم الشرطة بتهمة التخطيط لشن هجمات إرهابية، كانوا يحاولون إعداد قنبلة وأجروا تجارب على متفجرات.

وقال النيابة العامة في ألمانيا، في وقت سابق، إنهم اعتقلوا 3 عراقيين إثر الاشتباه في تخطيطهم لشن هجوم ذي دوافع متشددة، وفقما نقلت "رويترز".

وقال زيهوفر، الأربعاء، إنه "لم يتضح بعد ما إذا كان المشتبه فيهم على علاقة بأي منظمة إرهابية"، لكنه اعتبر محاولتهم لإعداد قنبلة مؤشرا كافيا على تشكيلهم "خطرا إرهابيا".

أخبار ذات صلة

اعتقال 3 عراقيين خططوا لهجوم إرهابي في ألمانيا

وأوضحت النيابة أن الرجال الثلاثة، أحدهم يبلغ 36 عاما والآخران 23 عاما، كانوا يخططون لاعتداء باستخدام المتفجرات دون هدف محدد في هذه المرحلة، أو إذا تعذر ذلك بالسلاح الآلي أو صدما بسيارة.

وأوقفت القوات الخاصة في الشرطة الاتحادية المشتبه بهم في مقاطعة ديتمارشن، وفقما أوضحت النيابة في بيان.

ويعتقد أن اثنين من الموقوفين خططا في أواخر عام 2018 لتنفيذ اعتداء بالمتفجرات، وحصلا على مسحوق مستخدم في الألعاب النارية، وبحثا على الانترنت عن كيفية صنع القنابل.

كما يشتبه بأن أحدهم طلب عبر الإنترنت سلاحا ناريا من شخص موجود في بريطانيا، وأبلغت السلطات البريطانية ألمانيا التي وضعت الرجال تحت المراقبة في ديسمبر الماضي.

أخبار ذات صلة

"الإرهاب" يلغي تصريح شركة طيران إيرانية في ألمانيا

وبعد اختبار المتفجرات، قرر المشتبه بهما حيازة أسلحة نارية كلف الرجل الثالث الحصول عليها، لكن ثمنها دفعهم إلى التخلي عن المشروع.

وكان المشتبه بهم ينوون أيضا تنفيذ هجوم صدما بسيارة، وباشروا لذلك الهدف بأخذ دروس في القيادة، وفق النيابة العامة.

وجرت مداهمة شققهم وشقق مقربين منهم في مقاطعات مختلفة في البلاد هذا الصباح.

وبحسب، المحققين، فقد وصل الرجال إلى ألمانيا في خريف عام 2015، وذكرت صحيفة "دير شبيغل" أن أحدهم أعلن أنه يريد مهاجمة من وصفهم بـ"الكفار"، لكنه لا يرغب في استهداف الأطفال.