سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلنت الشرطة الأميركية فتح تحقيق، إثر العثور على أعلام تركية معلقة خارج مدرستين أرمنيتين في مدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا، غربي البلاد.

وبحسب ما نقلت شبكة "فوكس نيوز" عن السلطات الأميركية، فإن المحققين يشتبهون في أن يكون تعليق الأعلام التركية على المدرستين بمثابة "جرائم كراهية"، بالنظر إلى العداء بين أنقرة ويريفان الضارب بجذوره في التاريخ.

وجرى العثور على الأعلام التركية المعلقة في مدرسة "مانوجيان ديميردجيان" بمنطقة كانوغا بارك، ومدرسة "مارتيرز فيرايان" الثانوية بحي إنسينو، وتم تسجيل الحادث الأول بمثابة "حادث كراهية"، أما الثاني فتم تسجيله باعتباره "جريمة كراهية".

أخبار ذات صلة

"إبادة الأرمن".. الاعتراف بالجريمة الكبرى يلاحق تركيا

ويؤكد الأرمن أن 1.5 مليون من أصلهم قتلوا بشكل منهجي على يد الأتراك قبيل انهيار السلطنة العثمانية، فيما أقر عدد من المؤرخين في أكثر من 20 دولة بينها فرنسا وإيطاليا وروسيا بوقوع إبادة تركية.

وفي المقابل، تسلم تركيا بمقتل الكثير من المسيحيين الأرمن في اشتباكات مع القوات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى، لكنها تشكك في التقديرات، وتنفي أن القتل كان ممنهجا ومن ثم يمثل إبادة جماعية، وتقول أنقرة أيضا إن الكثير من الأتراك المسلمين لاقوا حتفهم في نفس الفترة، حين كانت القوات العثمانية وروسيا تتنازعان السيطرة على الأناضول.

أخبار ذات صلة

الأرمن في فرنسا: أردوغان كشف عن وجهه الديكتاتوري

وقال بول كوريتز، وهو مسؤول محلي في مدينة لوس أنجلوس، خلال مؤتمر صحفي، إن تعليق الإعلام التركية على مدرستين أرمنيتين "يضاهي وضع رموز نازية على مدرسة يهودية".

وكشفت محاضر الشرطة أن الأعلام أزيلت من المدرستين، بمجرد وصول الطلاب إليهما.