سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن مكتب الميزانية في الكونغرس الأميركي، الاثنين، أن الإغلاق الجزئي لأجهزة الحكومة الفدرالية، الذي استمر لأكثر من شهر، كلف إجمالي الناتج الداخلي 11 مليار دولار، بينها 3 مليارات "لا يمكن تعويضها".

وأوضح المكتب في بيان أنه "نتيجة تراجع النشاط الاقتصادي، يرى مكتب الميزانية في الكونغرس أنه تم اقتطاع 3 مليارات دولار من إجمالي الناتج الداخلي للبلاد في الفصل الرابع من 2018"، وفق وكالة "فرانس برس".

وأضاف المكتب: "وخلال الفصل الأول من 2019، تدنى مستوى إجمالي الناتج الداخلي بثماني مليارات دولار (...) بما يعكس أن أسابيع الإغلاق الخمسة واستئناف النشاط الاقتصادي، عند استئناف التمويل".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد وقع الجمعة، قرار تمويل الحكومة الاتحادية وتقديم تمويل مؤقت لمدة 3 أسابيع، على أن يحاول أعضاء الكونغرس خلال هذه الفترة التفاوض بشأن مشروع قانون لتمويل الحكومة الاتحادية حتى 30 سبتمبر.

أخبار ذات صلة

تمويل مؤقت ينهي الإغلاق الحكومي جزئيا في أميركا
الإغلاق الحكومي.. كابوس يرعب آلاف الشركات الأميركية
ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟
بوش يحمل البيتزا.. صورة رئيس أميركي في "زمن الإغلاق"

لكن هذا لا يعني نهاية الأزمة، إذ قال القائم بأعمال كبير موظفي البيت الأبيض، ميك مولفاني، إن ترامب، مستعد لإغلاق حكومي آخر في حال رفض الكونغرس التعاون معه في مشروع تمويل الجدار على الحدود مع المكسيك، وهي العقدة التي أدت إلى الإغلاق.

وأدى الإغلاق الجزئي للحكومة، الذي استمر 35 يوما وهو الأطول في تاريخ أميركا، إلى توقف دفع رواتب نحو 800 ألف موظف اتحادي، من بينهم 380 ألفا من العاملين الغائبين بإذن من مسؤوليهم.

وفي وقت سابق، أظهرت دراسة بأن الحكومة الاتحادية مدينة لموظفيها بنحو 6 مليارات دولار، معظمها رواتب متأخرة.