وكالات - أبوظبي

قالت الحكومة التايوانية إن الولايات المتحدة أرسلت سفينتين حربيتين للمرور عبر مضيق تايوان يوم الخميس في أول عملية من نوعها هذا العام، مع زيادة واشنطن وتيرة العبور من الممر المائي الاستراتيجي وسط توتر مع الصين.

وقد تتسبب تلك العمليات في تأجيج التوتر مع الصين، التي تعتبر تايوان جزءا منها ولم تستبعد استخدام القوة لإخضاع الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي للسيطرة.

وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان في ساعة متأخرة من مساء الخميس إن السفينتين اتجهتا شمالا وإن رحلتهما تتفق مع القواعد.

وأضافت أن تايوان راقبت العملية عن كثب "لضمان أمن البحار والاستقرار الإقليمي"، وفقا لوكالة رويترز.

وسيُنظر على الأرجح إلى هذه الخطوة في تايوان باعتبارها علامة دعم من حكومة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وسط تصاعد الخلاف بين تايبه وبكين.

وكان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد قال في أوائل يناير إن الصين تحتفظ بحق استخدام القوة لإخضاع تايون للسيطرة.

أخبار ذات صلة

الرئيس الصيني يهدد تايوان بالقوة العسكرية

وفي المقابل ردت رئيسة تايوان تساي إينج وين بالتعهد بالدفاع عن ديمقراطية الجزيرة.

ولا توجد لواشنطن علاقات رسمية مع تايوان، لكنها ملزمة بحكم القانون بمساعدتها في الدفاع عن نفسها وهي المورد الرئيسي للسلاح إلى الجزيرة.