أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تعرضت عارضة أزياء بيلاروسية، ادعت في وقت سابق أنها تملك أدلة بشأن تورط روسيا في دعم دونالد ترامب خلال الانتخابات الأميركية، للاعتقال في مطار موسكو الروسي، الخميس.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن العارضة أناستازيا فاشوكيفيتش وعدد من زملائها اعتقلوا في روسيا بعد ترحيلهم من تايلاند، مضيفة أن الشرطة تواجه المجموعة بتهمة "ممارسة البغاء"، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 6 سنوات.

وذكر المصدر أن العارضة البالغة من العمر 21 عاما سبق وأن سجنت في تايلاند، العام الماضي، بسبب نفس التهمة.

وكشف شهود عيان بالمطار أن أناستازيا ورفاقها كانوا يصرخون ويطلبون معرفة سبب احتجاهم واعتقالهم.

وتدعي فاشوكيفيتش أنها تملك أدلة، عبارة عن تسجيلات صوتية، لملياردير روسي يعتقد أن له صلات بحملة ترامب الانتخابية.

وقالت إنها كانت "العشيقة السابقة" للمليادير الروسي، أوليغ ديريباسكا، الذي يملك علاقات قوية داخل الكرملين.

أخبار ذات صلة

اعتراف جديد لمحامي ترامب السابق في"التلاعب لصالح الرئيس"
ترامب وبوتن.. تصرف "غير مسبوق" بتاريخ الرئاسة الأميركية

وتابعت أن روسيا قد تكون أمرت تايلاند باعتقالها رفقة زملائها وترحيلهم إلى روسيا من أجل "حفظ أسرار الفساد داخل الحكومة الروسية".

وذكرت الصحيفة البريطانية أنه من بين مساعدي ديريباسكا، بول مانافورت، مستشار سابق بحملة دونالد ترامب، ويفغيني بريغوزين، الذي كان يشتغل لصالح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إلى جانب شخص من بين الأشخاص الـ13، الذين وجهت إليهم تهمة التدخل في الانتخابات الأميركية.

ودانت هيئة المحلفين الأميركية، في وقت سابق، مانافورت بتهم الاحتيال والكذب والتهرب الضريبي، وذلك في خضم التحقيق الذي يجريه المحقق الخاص روبرت مولر في احتمال تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية، واحتمال حصول تواطؤ بين حملة ترامب وموسكو.