أبوظبي - سكاي نيوز عربية

هددت وزارة الخارجية الفرنسية باتخاذ إجراء قانوني ضد مساعد أمني سابق للرئيس إيمانويل ماكرون، وسط أنباء تفيد بأنه استمر في استخدام جوازات سفره الدبلوماسية، بعد طرده من العمل.

وأفادت صحيفة "لوموند" هذا الأسبوع أن ألكساندر بينالا سافر مؤخرا إلى دولة تشاد والكاميرون، لعقد اجتماعات رفيعة المستوى، وأفاد موقع تحقيقي أنه استخدم جوازات سفر دبلوماسية للقيام بذلك.

وأصر القصر الرئاسي على أن بينالا، الذي طرد من عمله بعد فضيحة ضربه لأحد المحتجين، لم يعد لديه أي صلة بمكتب ماكرون.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أغنيس فون دير مول، إن الوزارة طلبت من بينالا في يوليو إعادة جوازي سفره الدبلوماسيين، لكنه لم يستجب.

وأضافت في بيان أن الوزارة "تدرس الخطوات التالية، بما في ذلك الخطوات القانونية".