أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أجرت الصين مؤخرا أول اختبار لطائرتها الـ"درون" القاتلة "وينغ لونغ آي دي"، والتي بمقدورها التحليق لـ35 ساعة متتالية، دون الحاجة لإعادة التزود بالوقود، فضلا عن مزايا قتالية أخرى.

وبمقدور الدرون، حمل 10 أنواع مختلفة من الأسلحة، مثل صواريخ "السهم الأزرق" الموجهة بالليزر، أو قنبلة "واي زد 212" الموجهة بالليزر، والمضادة للأفراد.

ومن الصواريخ الأخرى التي يمكن لهذه الطائرة أن تحملها، صاروخ جو أرض، مضاد للدبابات، قادر على تدمير دبابة مزودة بدرع سمكه 1.4 مترا، من ارتفاع 7000 مترا، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويبلغ طول جناح "وينغ لونغ آي دي"، 17.56 مترا ويمكنها حمل أسلحة بزنة 400 كيلوغرام.

وبالإضافة إلى دورها القتالي، تستطيع الطائرة تنفيذ عمليات تجسس، حيث يمكنها جمع معلومات من على ارتفاع 7 آلاف متر، وفق ما ذكر موقع الأخبار العسكرية الصينية "تشاينا ميليتاري".

وتم تصنيع الدرون الصينية، التي تم الكشف عنها في يونيو الماضي، بمصانع تشينغدو لتصميم وتصنيع الطائرات.

أخبار ذات صلة

الشبح الصينية تستعرض.. و"تكشّر عن أنيابها" لأول مرّة
الصين تفاجئ العالم بـ"ملاك الموت".. الطائرة النووية المقاتلة

وهناك طراز آخر من الطائرة باسم"وينغ لونغ 2"، والتي تتميز بقدرة التخفي وتجنب الرادارات، مع إمكانية تدمير هدف على بعد 40 كيلومترا بصاروخ موجه بالليزر.

وتصل سرعة هذا الطراز إلى 370 كيلومترا في الساعة، ويمكنها التحليق على ارتفاع 9000 مترا.

وتمثل طائرات الدرون الصينية الجديدة، رد "المارد" على طائرات "أم كيو 9 ريبر" الأميركية التي تعد أقوى ما في الترسانة الأميركية من هذه الطائرات القاتلة.