أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توجت احتجاجات السترات الزرقاء جهودها الاحتجاجية بالحصول على زيادة في الرواتب تتراوح بين 120 و150 يورو شهريا، بينما هددوا الرئيس الفرنسي بأنهم سيواصلون الاحتجاج إذا لم يستمع إلى مطالبهم، خصوصا فيما يتعلق بالاقتطاع من الميزانية الأمنية.

وجاءت احتجاجات السترات الزرقاء، والمقصود بها الشرطة الفرنسية، في أعقاب 5 أسابيع من احتجاجات السترات الصفراء.

واستمرت احتجاجات السترات الزرقاء يومين، لكنها توقفت بعد أن توصلت نقابة العاملين في الشرطة إلى اتفاق مع الحكومة الفرنسية بوقف الإضراب الذي شمل إغلاق مراكز الشرطة في بعض المناطق، باستثناء الحالات الطارئة.

واشتكى رجال الشرطة من الإرهاق والإنهاك وساعات الدوريات الطويلة بالإضافة إلى العجز المستمر في الاستثمار الحكومي في التجهيزات، التي أوصلت دوائر الشرطة إلى مرحلة "حافة الانهيار"، بحسب القائمين عليها.

ونظمت الشرطة خططا نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر مساء الخميس الماضي أمام مركز الشرطة في شارع الإليزيه، وهو نفس المكان تقريبا الذي واجهوا فيها محتجي السترات الصفراء.

وشارك في احتجاج السترات الزرقاء السلمية نحو 80 عنصرا معبرين عن غضبهم، وشارك بعض محتجي السترات الصفراء معهم لإظهار تضامنهم مع احتجاجات الشرطة.

أخبار ذات صلة

ارتفاع عدد قتلى "السترات الصفر" في فرنسا
تفاصيل عملية ستراسبورغ.. وتصفية "شيخات"

وقال نائب رئيس حركة "الحشد من أجل الشرطة الغاضبة" غيوم لوبو "لا تتوافر لدينا الوسائل لأن نكون متواجدين في كل مكان في الوقت نفسه.. علينا أن نتخذ خيارات،وهذا الأمر ليس طبيعيا".

والشهر الماضي عثر على شرطية ضمن "مجموعة الشرطة الغاضبة" ميتة في شقتها بشبهة الانتحار، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وعزت نقابة رجال الشرطة ظروف العمل بالوقوف وراء انتحار عناصر الشرطة، إذ ارتفعت معدلات الانتحار بينهم بنسبة 36 في المئة، مقارنة بمعدلات الانتحار بين الناس العاديين، وفقا لتقرير لمجلس الشيوخ الفرنسي.

وبلغ عدد عناصر الشرطة الذين انتحروا في العام 2018 حوالي 30 شرطيا، غالبيتهم انتحروا بمسدساتهم، حيث انتحر آخرهم في حديقة مكتب رئيس الوزراء في نوفمبر الماضي.

وتعهد وزير الداخلية كريستوف كاستنير بتعديل الظروف، مشيرا إلى أن الأولوية ستكون للتجهيزات والمباني، وأقر بأنه من غير الجائزة استمرار الظروف غير المقبولة لهم، في إشارة إلى عدم دفع أموال لهم مقابل ساعات العمل الإضافية.

واتفقت الحكومة مع نقابة رجال الشرطة على تأجيل المطالبة بالتعويضات وتحديد ساعات العمل إلى يناير المقبل، مع العلم أن قيمة ساعات العمل الإضافية غير المدفوعة تصل، بحسب النقابة، إلى نحو 275 مليون يورو.

الشرطة الفرنسية تدعو إلى تنظيم إضراب

 

فرنسا.. الشرطة تخلي شارع "الشانزليزيه" من المتظاهرين

 وتضمن الاتفاق زيادة رواتب الشرطة بحوالي 120 يورو للأفراد، و150 يورو للضباط، كما ستكون هناك مكافآت وعلاوات للإداريين والفنيين تصل إلى 300 يورو.

وقال رجال الشرطة إن القشة التي قسمت ظهر البعير هي مواجهة احتجاجات السترات الصفراء في المدن والأرياف ومطاردة الإرهابي الذي شن هجوم ستراسبورغ الأسبوع الماضي.

يشار إلى أن الشرطة الفرنسية كانت واجهت للأسبوع الخامس على التوالي احتجاجات السترات الصفراء، التي قتل خلالها 9 أشخاص.