أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفاد تقرير تم إعداده بطلب من الكونغرس الأميركي، أن الحملة الإعلامية التي قامت بها روسيا عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل الانتخابات الرئاسية عام 2016، كانت تستهدف بشكل أساسي حض السود على الامتناع عن التصويت.

جاء في هذا التقرير أن وكالة "إنترنت ريسورتش إيجنسي" الروسية التي تتخذ من مدينة سان بيترسبيرغ مقرا، والتي يعتبرها القضاء الأميركي لعبة بأيدي الكرملين، عملت على حض الأميركيين المحسوبين عادة على الحزب الديموقراطي مثل الشبان والأقليات العرقية والمثليين، على الامتناع عن التصويت.

وجاء في التقرير الذي أعدته جامعة أوكسفورد مع خبراء في مؤسسة غرافيكا المتخصصة بشؤون الإعلام الجديد، أن آلاف الرسائل التي رصدت على مواقع التواصل الاجتماعي، وقامت الوكالة الروسية بنشرها، كانت تركز بشكل خاص على الناخبين السود.

وأنشأت وكالة "إنترنت ريسورتش إيجنسي" حسابات عدة تحت أسماء أميركية مزورة موجهة بشكل خاص إلى الأميركيين السود.

أخبار ذات صلة

بوتن مجددا: لم نتدخل بالانتخابات الأميركية
المجلس الأزرق.. كيف سيؤثر على بقية ولاية ترامب؟

 

وجاء في التقرير أيضا أن "الحملة كانت تستهدف إقناع السود بأن أفضل طريقة للدفاع عن قضاياهم هي مقاطعة الانتخابات والتركيز على مواضيع أخرى".

من جهة ثانية كشف التقرير أيضا أن قسما من 3841 حسابا على فيسبوك وإنستاغرام وتويتر ويوتيوب التي رصدت، كانت تسعى لدفع الناخبين البيض القريبين من الجمهوريين إلى المشاركة في الانتخابات.

وركزت هذه الحسابات على الدفاع عن حمل السلاح، ورفض سياسة الهجرة، وبعد أن فاز دونالد ترامب بترشيح الحزب الجمهوري دعت إلى تأييده.

ووجه القضاء الأميركي اتهامات عدة إلى عاملين في الوكالة الروسية بتهمة التدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016.