أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، الاثنين، إرجاء التصويت على اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست" إلى الأسبوع الثالث من شهر يناير المقبل، وذلك في كلمة أمام البرلمان بشأن مفاوضات "الخروج".

وحذرت ماي من تأييد إجراء استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مع تصاعد الدعوات المطالبة بذلك، بغية كسر الجمود السياسي بشأن الاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية: "دعونا لا نفقد ثقة الشعب البريطاني، من خلال محاولة إجراء استفتاء آخر".

وأضافت: "إعادة الاستفتاء سيؤدي إلى أضرار لا يمكن إصلاحها في استقامة سياساتنا".

وتابعت: "إن إعادة التصويت على استفتاء بريكسيت، سيضر  كثيرا بمصداقيتنا، وسيؤدي انقسام المجتمع البريطاني"، لافتة إلى أن اتفاق بريكسيت الحالي هو "أفضل الممكن".

كما أكدت ماي أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بمسودة اتفاق بريكسيت، وأنه "يريد علاقات قوية مع بريطانيا".

ووجهت ماي حديثها إلى مجلس العموم (البرلمان)، داعية أعضاءه لاتخاذ القرار بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي سريعا، مضيفة: "وظيفتنا أن نكمل المهمة".

من جانبه، شدد زعيم المعارضة في مجلس العموم البريطاني جيرمي كوربن، على أن اتفاق بريكسيت يجب أن يُطرح على التصويت. 

وأضاف في خطاب أمام ماي، أن ما تطرحه رئيسة وزراء بريطانيا يعني أنه يتعين على البريطانيين أن "يقبلوا اتفاقا سيئا أو يرضوا باللاتفاق".