أبوظبي - سكاي نيوز عربية

شن أفراد عصابة مسلحون هجوما على قوة شرطية بغرض تحرير زميل لهم من السجن، فقتلوا 6 ضباط وأصابوا سابعا، في حادث دموي هز المكسيك.

ووثق مقطع فيديو جرى تداوله على المنصات الاجتماعية، عملية إطلاق الرصاص على ضباط الشرطة، وأظهرت الصور الضحايا وهم مضرجون في الدماء على الأرض.

واعترضت مجموعة مسلحة على متن 3 سيارات، طريق الضباط الذين كانوا ينقلون السجين، حسبما نقلت صحيفة "صن" البريطانية.

وأطلق أفراد العصابة النار على الضباط، فقتلوا 6 وأصابوا آخر وجرى نقله إلى المستشفى في حالة حرجة، بالحادث الذي شهدته ولاية جاليسكو، غربي البلاد.

وأعلنت السلطات فتح تحقيق في "المجزرة"، وأوضحت أن المنطقة التي وقعت فيها الجريمة خاضعة للمراقبة.

وقالت النائبة العامة في الولاية المكسيكية ماريسيلا غوميز كوبو، إن الضباط تلقوا ضربات نارية على مقربة من الطريق السريع في بلدة هويرتا أثناء نقل أحد السجناء.

وأوردت أن السلطات اعتقلت أحد منفذي الهجوم، لكن 5 آخرين لاذوا بالفرار بعدما أقاموا عراقيل في الطريق وأشعلوا النار في سيارات مسروقة.

ويعد الرئيس المكسيكي المنتخب حديثا، مانويل لوبيز أوربادو، بمحاربة الجريمة في البلاد، وسط استياء شعبي من تدهور الوضع الأمني.