أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المعروف بسياسته القمعية تجاه التظاهرات والمعارضين، "العنف المفرط" الذي تستخدمه السلطات الفرنسية في تفريقها لتظاهرات "السترات الصفراء"، مؤكدا أنه يتابع الوضع في فرنسا "بقلق".

وقال أردوغان في خطاب: "الفوضى تعم شوارع دول أوروبية عدة بدءا بباريس. شبكات التلفزيون والصحف تنشر صورا لسيارات تحترق ومحال تجارية تنهب، ورد الشرطة عنيف جدا ضد المتظاهرين".

وأضاف: "تركيا ترفض مشاهد الفوضى التي يسببها المتظاهرون، والعنف المفرط في مواجهتهم"، موضحا أنه يتابع الوضع "بقلق"، حسب ما ذكرت وكالة "فرانس برس".

وشارك عشرات الآلاف من الأشخاص، السبت، في تظاهرات "السترات الصفراء"، التي اجتاحت فرنسا، وخصوصا باريس حيث نشبت صدامات مع الشرطة.

وبدأ تحرك "السترات الصفراء" في فرنسا الشهر الماضي مع تجمع أشخاص للاحتجاج على قرار بزيادة الضريبة على الوقود، ولاحقا أخذ نطاق هذا التحرك يتسع.

ويغطي الإعلام التركي هذه التظاهرات، حيث بثّ مشاهد منها بشكل مكثف في الأيام الأخيرة، حيث عرض طلاب يركعون وأيديهم فوق رؤوسهم بعد اعتقالهم في مانت-لاجولي قرب باريس.

وعلّق أردوغان على الفيديو ساخرا: "أنظروا ماذا تفعل قوات الشرطة التابعين لأولئك الذين كانوا ينتقدون رجال الشرطة لدينا!"، معتبرا أن أوروبا "فشلت في مجالات حقوق الإنسان والديمقراطية والحريات".

وتتعرض تركيا بانتظام لانتقادات من الدول الأوروبية ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان، التي تندد بتراجع دولة القانون في هذا البلد خلال السنوات الأخيرة.