أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طالب الادعاء الاتحادي في مانهاتن، الجمعة، بسجن مايكل كوهين، المحامي الشخصي السابق للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بسبب دفع رشوة لممثلة أفلام إباحية نيابة عن ترامب والتهرب الضريبي.

وأقر كوهين بالاتهامات في أغسطس، ويتعاون في التحقيق الذي يجريه المحقق الأميركي الخاص، روبرت مولر، في تواطؤ محتمل بين روسيا وحملة ترامب الانتخابية عام 2016.

إلى ذلك، كشف المحقّق الخاص روبرت مولر في مذكرة قدّمها للمحكمة الجمعة، أنّ مسؤولاً روسيّاً عرض على حملة الرئيس دونالد ترامب "التعاون على مستوى حكومي" في نوفمبر 2015، أي قبل وقت طويل من الاتصالات المعلنة بين الجانبين.

وقال المحقّق الخاص في قضيّة التدخّل الروسي في الانتخابات الأميركية، إنّ المسؤول الروسي الرفيع المستوى الذي لم يكشف عن هويته قدّم العرض إلى محامي ترامب الخاص مايكل كوهين، واقترح عقد اجتماع بين المرشّح ترامب في ذلك الوقت والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأضاف في مذكّرته "أبلغ الشخص كوهين أنّ اجتماعاً كهذا قد يكون له تأثير "غير اعتيادي ليس فقط في السياسة لكن أيضاً في الجانب التجاري على حدّ سواء".