أبوظبي - سكاي نيوز عربية

استدعت وزارة الخارجية الروسية، الاثنين، السفير النرويجي لدى موسكو، احتجاجا على اعتقال روسي في مطار أوسلو الأحد، بتهمة التجسس.

وقالت الوزارة في بيان إنه تم إبلاغ السفير"احتجاجا شديد اللهجة" من جانب موسكو بشأن الاعتقال بتهم "زائفة وسخيفة".

وكانت الاستخبارات النرويجية قد أعلنت الأحد، القبض على روسي لم تكشف عن هويته، يشتبه في قيامه بالتجسس في ندوة برلمانية في البلد الإسكندنافي، إلا أن موسكو أكدت أن الرجل، واسمه بوتشكاريوف، يعمل لدى مجلس الاتحاد، المجلس الأعلى في البرلمان الروسي، وكان في النرويج بدعوة من المركز الأوروبي للبحوث والتوثيق البرلماني.

وكان من المقرر أن يشارك بوتشكاريوف في ندوة مشتركة بين برلمانات 34 بلدا، حول موضوع الرقمنة الخميس والجمعة في البرلمان النرويجي.

وتابعت الوزارة: "هذا الحدث كان علنيا. من غير المفهوم أن حقيقة حضور ممثل روسي هذه الندوة أدى إلى مثل هذا الاستفزاز".

وقررت السلطات الاثنين، اعتقال الروسي في أوسلو مدة أسبوعين، وقالت محاميته لوكالة فرانس برس إن موكلها "لا يفهم ما هو متهم به، ويعتقد أن ما يحدث سوء فهم".

وكان شهر أبريل الفائت قد شهد أيضا القبض على نرويجي في روسيا للاشتباه في قيامه بالتجسس.