أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تظاهر الآلاف من اللاجئين الروهينغا، السبت، للمطالبة "بالعدالة" في الذكرى الأولى لشن الجيش البورمي حملة أجبرتهم على الهرب إلى مخيمات في بنغلادش.

وخرج آلاف بمسيرات في المخيمات وهم يرددون "نريد العدالة من الأمم المتحدة". ورفعت في أحد المواقع لافتة كتب عليها "لن تتكرر بعد الآن: ذكرى حملة إبادة الروهينغا في 25 أغسطس 2018".

ويعاني مسلمو الروهينغا منذ أكثر من خمس سنوات من الاضطهاد بسبب انتماءاتهم العرقية والدينية، أجبرتهم على العيش في مخيمات اللجوء خارج وطنهم الأم.

وتفيد التقارير الإعلامية بأن هذه الأقلية العرقية، تواجه معاناة صعبة بسبب مشاكل صحية خطيرة متعلقة بالخدمات والغذاء والدواء في في هذه المخيمات.