أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أظهرت صور التقطت قبل أسبوعين من كارثة انهيار جسر جنوى في إيطاليا، أن الجسر يعاني من حالة متداعية تنذر بالخطر، ومع ذلك لم تتخذ السلطات أي إجراء وقائي.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الصور التي قالت إنها التقطت قبل وقت طويل من الحادث، أظهرت قضبانا معدنية متدلية على جانبي جسر موراندي.

وزادت هذه الصور من الغضب العارم في إيطاليا بسبب تقاعس الحكومة وشركات الصيانة، عن القيام بإجراءات لتفادي الكارثة التي أودت بحياة عشرات الأشخاص.

وانتقد العديد من الإيطاليين الرواتب الخيالية التي يتقاضها المديرين التنفيذيين في شركة "ألتانتيا" المسؤولة عن صيانة الجسر، بينما فشلوا في صيانة الجسر.

وقال خبراء إن الجسر عانى أخطاء كبيرة في بنائه قبل 50 عاما، لكنه أيضا لم يخضع لعمليات صيانة جيدة.

1 / 7
منظر عام للجسر بعد الانهيار
2 / 7
أقيم الجسر في ستينيات القرن الماضي
3 / 7
وانهار في حوالي الساعة 11:30 صباحا
4 / 7
30 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم جراء الانهيار
5 / 7
الحطام غطى المنازل والمباني
6 / 7
حلت العناصر الأمنية للتحقيق في الحادث
7 / 7
فيما لا تزال عمليات الإنقاذ مستمرة

وانهار جزء ضخم من الجسر من ارتفاع 260 قدما في حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف من صباح يوم الثلاثاء على الطريق السريع المكتظ بالسيارات والشاحنات.

وأسفر الانهيار عن مقتل 39 شخصا على الأقل، من بينهم أطفال، وتضرر عدد كبير من المساكن والبنية التحتية.

وقال شاهد عيان يدعى إيفان (37 عاما): "طول الوقت نعرف أن هناك مشاكل في هذا الجسر، حيث كان يخضع لأعمال صيانة لفترة طويلة، وقد أضافوا بعض التعزيزات له في التسعينات على أحد جوانبه، لكن يمكنك أن ترى الصدأ أيضا في كل مكان".

وقال فرانشيسكو بوشريي (62 عاما) الذي شاهد الكارثة: "لا يمكنني أن أقول لنفسي إن هذا حقيقي. ما زلت أشعر بأن ذلك فيلم"، مشيرا إلى "جريمة إهمال" تقف وراء انهيار الجسر.

وأضاف: "كان هناك إهمال واستهانة بالخطر. نحن بحاجة إلى كشف الجناة، فهي فضيحة يجب أن يحاسب فيها المتسبب".