أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت وزارة العدل الأميركية أن هيئة محلفين أميركية كبرى وجهت اتهاما لامرأة روسية بالتجسس لصالح حكومة بلادها.

وقالت الوزارة إن ماريا بوتينا، التي درست في الجامعة الأميركية بواشنطن وأسست جماعة (رايت تو بير آرمز) الروسية المدافعة عن حمل السلاح، جرى إلقاء القبض عليها يوم الأحد ومن المقرر أن تمثل أمام محكمة اتحادية في واشنطن الأربعاء.

ويأتي  ذلك بعد أيام من توجيه المحقق الخاص روبرت مولر الاتهام إلى 12 عنصرا في الاستخبارات الروسية بقرصنة حواسيب حملة هيلاري كلينتون المرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية في 2016.

ويحقق مولر في قضية التدخل الروسي في الانتخابات وفي احتمال حصول تواطؤ بين حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وموسكو.

وأوردت صحيفة "نيويورك تايمز" أن بوتينا حاولت مرتين خلال الحملة الانتخابية في 2016 ترتيب لقاء بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتن.